دراسات وبحوثسوريا

هل من مستقبل لجماعة الإخوان المسلمين في سوريا؟

عادت حركة الإخوان المسلمين السوريّة إلى العمل والفاعلية والعلنية بعد الثورة، وكان خروج قيادتها وكوادرها من البلاد في أوائل ثمانينات القرن الماضي قد جفّف إلى الحد الأقصى منابع تواجدها داخل سوريا، وهو ما جعلها، على مدار عقود، حركة خارجية، غير ذات وزن، لكنها، على المستوى التنظيمي، عرفت مستوى من التماسك، بفضل عدد من العوامل، ومنها بالطبع الروابط الدينية والعائلية والمصلحية، وهي العوامل التي أبقت على وجودها حيّة خارج الحدود، بالإضافة إلى صلاتها مع بعض الدول العربية والغربية.



زر الذهاب إلى الأعلى