الرئيسيتقدير موقفسياسات دولية

الأردن والولايات المتحدة الأمريكية ـ تعاون وثيق وشراكة استراتيجية

حازم سعيد

يعد الملك “عبد الله” العاهل الأردني أول زعيم عربي يهنئ “جوبايدن” الرئيس الأمريكي بفوزه بالرئاسة وأول زعيم عربي يلتقيه بالبيت الأبيض منذ تنصيبه. وللزيارة أهمية كبيرة من حيث دلالاتها وتوقيتها، في ظل الأزمة الاقتصادية وتداعيات جائحة كورونا. تناولت محادثات المكتب البيضاوي توسيع الشراكة الاستراتيجية بين عمان وواشنطن ، والتطورات الإقليمية والدولية ، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية ، عززت مرة أخرى دور الأردن الإقليمي الحيوي كضامن للسلامة والأمن في منطقة مضطربة. من المؤكد أن دعم الولايات المتحدة للوصاية الهاشمية على الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية في القدس يؤكد الدور التاريخي والديني المهم للأردن في المدينة المقدسة. واحتلت القضية الفلسطينية مركز الصدارة خلال الاجتماع حيث شدد جلالته على ضرورة استئناف المحادثات الجادة والفعالة بين الفلسطينيين والإسرائيليين من أجل تحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين.

أبرز لقاءات العاهل الأردني خلال زيارته لواشنطن
لقاء جلالة الملك “عبد الله الثاني” بالرئيس الأمريكي: تعهد الرئيس الأمريكي جو بايدن خلال استقباله في البيت الأبيض العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني “بتعزيز التعاون الثنائي” بين البلدين.وأعلن البيت الأبيض، إن الزعيمين “ناقشا دعم الولايات المتحدة لتحديث أسطول الأردن من طائرات F-16 المقاتلة، مما سيسمح بمزيد من التشغيل البيني وفعالية القوات المسلحة الأردنية”. ووجه الرئيس الأمريكي الشكر إلى الأردن على “مساهماته المبكرة والمهمة في الحملة الناجحة لهزيمة “داعش”
وتشاور الزعيمان بشأن فرص تعزيز السلام والاستقرار في الشرق الأوسط، وأعرب الرئيس بايدن عن دعمه القوي لحل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، واحترامه لدور الأردن الخاص كوصي على الأماكن الإسلامية المقدسة في القدس، كما أعرب بايدن عن دعمه لتحسين وصول الأردن إلى المياه العذبة وزيادة صادراته إلى الضفة الغربية.وأعلن البلدان أنّهما أبرما اتفاقاً يمنح القوات الأمريكية حرية الحركة على أراضي المملكة.
لقاء جلالة الملك “عبد الله الثاني”بنائبة الرئيس الأمريكي: حث جلالة الملك “عبدالله الثاني” ونائبة الرئيس الأمريكي “كامالا هاريس” في واشنطن في يوليو 2021 ، سبل تعزيز الشراكة الاستراتيجية والتعاون بين البلدين في المجالات كافة. وتناول اللقاء الدعم الأمريكي للمملكة، والمشاريع التنموية والأخرى المتعلقة بقطاع البيئة ومعالجة التغير المناخي وأثره على الموارد الطبيعية.
أكد جلالة الملك أهمية تضافر الجهود لمنع التصعيد مجددا في الأراضي الفلسطينية، والعمل مع المجتمع الدولي على إعادة إطلاق عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وجدد جلالته التأكيد على أهمية الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس، خصوصا في المسجد الأقصى المبارك / الحرم القدسي الشريف. شدد جلالة الملك على أهمية أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته فيما يتعلق بالأعباء التي يتحملها الأردن جراء استضافته لأكثر من (1.3 ) مليون لاجئ سوري. ناقشا أهمية المعالجة العاجلة لأزمة نقص المياه في الأردن من خلال تحديث البنية التحتية والإصلاحات الأخرى”.
لقاء جلالة الملك “عبد الله الثاني” بوزير الدفاع الأمريكي: بحث العاهل الأردني الملك “عبد الله الثاني” مع وزير الدفاع الأمريكي “لويد أوستن” في واشنطن العلاقات بين الأردن والولايات المتحدة، وآفاق التعاون في المجالين العسكري والأمني. وتعزيز الجهود الإقليمية والدولية المستمرة في الحرب على الإرهاب، وفق نهج شمولي”. وأكد أوستن دعم الولايات المتحدة المستمر للقوات المسلحة الأردنية.
لقاء جلالة الملك “عبد الله الثاني” برئيسة مجلس النواب الأمريكي: التقى العاهل الأردني، الملك “عبدالله الثاني بن الحسين” برئيسة مجلس النواب الأمريكي، “نانسي بيلوسي”. وأكد “يبدو أن هناك روحاً جديدة من التعاون والتنسيق بين العديد من أصدقائي في المنطقة، لذا فإنني أتيت هنا إلى واشنطن لأرى كيف لنا أن نحوّل عام 2021 إلى عام إيجابي”.
لقاء جلالة الملك “عبد الله الثاني” وزير الخارجية الأمريكي: التقى عاهل الأردن مع وزير الخارجية الأمريكي “أنتوني بلينكن” حيث أشاد الملك عبدالله الثاني بمستوى التفاهم المشترك بين بلاده والولايات المتحدة حول التحديات التي تواجهها منطقة الشرق الأوسط. وأكد وزير الخارجية الأمريكية أن الأردن شريك قوي في جهود السلام والاستقرار بالمنطقة، وطرف في محاربة تنظيم داعش.
لقاء جلالة الملك “عبد الله الثاني” بوزيرة الخزانة الأمريكية: التقى عاهل الأردن ، بوزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين، حيث جرى بحث سبل تعزيز العلاقات والشراكة الإستراتيجية. من جانبها، أكدت وزيرة الخزانة الأمريكية عمق الشراكة بين الولايات المتحدة والأردن، مشيرة إلى التحديات الاقتصادية التي واجهتها المملكة، والتي ازدادت حدتها بفعل جائحة “كورونا”.وأشادت الوزيرة يلين بالإصلاحات التي ينفذها الأردن لتعزيز النمو المستدام وزيادة فرص العمل.

أهداف ومخرجات زيارة الملك عبد الله الثاني إلى واشنطن
كشف موقع “أكسيوس” في يوليو 2021 عن أهداف ملك الأردن إلى واشنطن وحددها في (3) أهداف رئيسية
الهدف الأول: يشمل الحصول على التزام بتجديد مذكرة التفاهم الخاصة بالمساعدة المالية السنوية للأردن بقيمة (1.2 ) مليار دولار، التي وقعتها إدارة ترمب عام 2017، وتنتهي العام 2022. غير أنه ليس من الواضح من البيانات، ما إذا كان قد حصل على هذا الالتزام.
الهدف الثاني: المضي قدماً في صفقة شراء طائرات مقاتلة جديدة من طراز “إف-16″، لسلاح الجو الأردني. وأكد البيت الأبيض، إن هذه المسألة نوقشت، وإن الطائرات “ستسمح بمزيد من العمل المشترك والفعالية للقوات المسلحة الأردنية”. وسيتعين على الولايات المتحدة التشاور مع إسرائيل بشأن الصفقة قبل المضي قدماً.
الهدف الثالث: الحصول على تصريح واضح من بايدن، يؤيد الوصاية الأردنية على المقدسات الإسلامية في القدس. وهذا ما حصل عليه، إذ أشار بيان البيت الأبيض إلى “دور الأردن الخاص كوصي”، وهو دور شددت عليه بقوة البيانات الأردنية.
قال” عبد الله كنعان” أمين عام اللجنة الملكية لشؤون القدس في 25 يوليو 2021 إن زيارة الملك عبد الله الثاني مؤخرا إلى الولايات المتحدة الأمريكية، شكلت بعدا استراتيجيا في الأداء النشط للدبلوماسية الأردنية في سياق العلاقات الدولية. وأضاف أمين عام اللجنة الملكية لشؤون القدس عبد الله كنعان: “الزيارة الملكية أعادت التأكيد على أن الأردن هو طرف إقليمي هام وفاعل في قضايا المنطقة، وهو صوت الأمة العربية والإسلامية وخطابها السياسي المتوازن المنادي إلى وحدتها وتماسكها، وضرورة حل مشاكلها وتحدياتها الداخلية والخارجية”، مؤكدا أن “الملك عبد الله الثاني على الدوام هو المدافع عن قضايا الأمة المركزية بما في ذلك القضية الفلسطينية وجوهرتها مدينة القدس”.

التعاون الاقتصادي بين الأردن والولايات المتحدة الأمريكية
تعد الولايات المتحدة الأمريكية شريكا تجاريا مهما للأردن. ويرتبط الطرفان باتفاقية التجارة الحرة مع أميركا منذ توقيعها في عام 2000 ودخولها حيز التنفيذ في عام 2001. قبل زيارة العاهل الأردني للولايات المتحدة الأمريكية حولت واشنطن (600) مليون دولار أميركي إلى خزينة الدولة في إطار توقيع اتفاقية منحة أميركية بقيمة (845) مليون دولار أميركي ضمن برنامج المساعدات الاقتصادية الأميركية المقدمة للحكومة الأردنية.
شكلت صادرات الأردن للولايات المتحدة الأميركية نحو (25%) من إجمالي صادرات المملكة الكلية خلال العام 2020. وتتركز الصادرات الأردنية للسوق الأميركية بالمواد النسيجية والأدوية والمنتجات المعدنية وآلات تكييف هواء والحلي والمجوهرات ومنتجات الصناعات الغذائية ومعدات النقل ومنتجات الحيوانات الحية.
دعمت الولايات المتحدة بما يبلغ من75 مليار دولار أمريكي كضمان للقروض والتي ستوفر على الأردن أكثر من (600) مليون دولار أمريكي سعر فوائد للخمس سنوات القادمة، وبنفس الوقت خفض معدل الفائدة المحلية والمساعدة على تعزيز النمو الاقتصادي. دعمت الولايات المتحدة بـ (3.75) مليار دولار أمريكي كضمان للقروض والتي ستوفر على الأردن أكثر من (600) مليون دولار أمريكي من سعر الفوائد ، وأيضا يساعد على خفض معدل الفائدة المحلية والمساعدة على تعزيز النمو الاقتصادي. سهلت الولايات المتحدة اكثر من (110) مليون دولار أمريكي كقروض لأكثر من (432) مشاريع صغيرة ومتوسط. كنتيجة لذلك، تم خلق (5000) فرصة عمل جديدة ودعم الآلاف من الوظائف الأخرى. ساعدت المساعدات الأمريكية اكثر من (750) مشروع منزلي تملكه سيدات لتحسين النوعية والإنتاجية.

التعاون الأمني بين المملكة الأردنية الهاشمية وواشنطن
أعلنت وزارة الخارجية الأردنية في 23 أغسطس 2021 عن موافقة الأردن على عبور 2500 مواطن أفغاني عبر أراضيه في طريقهم إلى الولايات المتحدة الأمريكية. وأكد المتحدث باسم الخارجية الأردنية السفير ضيف الله الفايز، في بيان، إن “القرار جاء لأسباب إنسانية بحتة إسهاما في معالجة تداعيات الأزمة التي تشهدها أفغانستان حاليا”.وأكد الفايز أنه جرى الاتفاق مع الولايات المتحدة على ترتيبات عبور المواطنين الأفغان الذي يتم إجلاؤهم عبر الأردن ونقلهم إليها.
بدأ سريان اتفاقية التعاون الدفاعي‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ ‫بين‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ عمان وواشنطن في مارس 2021، حيث سبق وأقرتها الإرادة الملكية في يناير2021. وتشير بنود الاتفاقية إلى “التزام الطرفين بالسلام والاستقرار والنهج المشترك في تناول القضايا الإقليمية الدفاعية والأمنية”. شدد الطرفان على أن وجود القوات الأمريكية في المنطقة يساهم في تعزيز الأمن والاستقرار”، ونوّها إلى “ضرورة تقاسم مسؤولية دعم القوات الأمريكية، التي قد تتواجد على الأراضي الأردنية”. كما جاء في الاتفاقية: “أقر الطرفان بأن مثل هذا التعاون يرتكز على الاحترام الكامل لسيادة كل طرف”.
يجوز لقوات الولايات المتحدة حيازة وحمل الأسلحة في الأراضي الأردنية أثناء تأدية مهامها” و”أن تقوم بعمليات النقل والتمركز المسبق والتخزين للمعدات والإمدادات والمواد الدفاعية”. وتنص الاتفاقية على أن “يتم السماح لقوات الولايات المتحدة وأفراد الولايات المتحدة الدخول إلى الأراضي الأردنية والخروج منها والتنقل بحرية فيها”. كما تنص على أن “يتم السماح للطائرات والمركبات والسفن التي يتم تشغيلها بواسطة قوات الولايات المتحدة أو بالنيابة عنها الدخول إلى الأراضي الأردنية والمياه الإقليمية الأردنية والخروج منها والتنقل فيها بحرية مع احترام القواعد ذات الصلة المتعلقة بالسلامة والحركة الجوية والبرية والبحرية”. وتتضمن أيضا “أن لا تخضع الطائرات والمركبات والسفن التي يتم تشغيلها بواسطة قوات الولايات المتحدة أو بالنيابة عنها لدفع رسوم الهبوط أو الرصف أو رسوم الموانئ”.
يتدرب أفراد من الجيش الأردني والأمريكي جنبا إلى جنب لصقل المهارات القتالية الضرورية لمواجهة الإرهاب وضمان أمن واستقرار الأردن. ومنذ عام 1987، درَب برنامج مساعدات الحكومة الأمريكية لمكافحة الإرهاب، أكثر من (7,150 ) شرطي أردني. وكان قد استلم الأردن 12 مروحية من طراز بلاك هوك من الولايات المتحدة.

التعاون في مجال الرعاية الصحية
أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية في أبريل 2020عن تقديمها (8) ملايين دولار لدعم الأردن في مواجهة فيروس كورونا. تتضمن (6.5 )مليون دولار من مساعدات إنسانية لدعم جهود الاستجابة لجائحة كوفيد 19 في مساعدة اللاجئين في الأردن. و(1.5) مليون دولار من المساعدات الصحية، والتي ستدعم إدارة الحالات للتصدي ووقف انتشار الوباء، بالإضافة إلى تعزيز المختبرات لإجراء فحوصات الفيروس على نطاق واسع. ويذكر أن الولايات المتحدة خلال السنوات الـ20 الماضية قدمت أكثر من 18.9 مليار دولار من المساعدات، من بينها أكثر من 1.8 مليار مساعدات موجهة للقطاع الصحي، بحسب ما ذكرته السفارة الأمريكية في الأردن.

تعاون في مجالات التعليم والمياه
تعدّ مساعدات التنمية البالغة قيمتها (340) مليون دولار أمريكي جزءاً مما مجموعه (1.085) مليار دولار أمريكي خصّصها الكونغرس الأمريكي للأردن من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID ضمن موازنة الولايات المتحدة للسنة المالية 2019. وتشمل هذه المساعدات اتفاقية تحويل منحة الدعم النقدي المباشر لموازنة الأردن بقيمة (745) مليون دولار أمريكي التي تم توقيعها في 2019. وتحدد الاتفاقيات كيفية استخدام الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID لمبلغ (340) مليون دولار أمريكي من المساعدات التنموية لمساعدة الانتعاش الاقتصادي في الأردن، وتعزيز الحوكمة الخاضعة للمساءلة، وخلق الفرص للنساء والشباب، وتقديم الخدمات الحيوية في مجالات الصحة والتعليم والمياه.
كشف استطلاع رأي حديث أجراه معهد واشنطن ونشر في 12 فبراير 2021 عن ارتفاع حاد في عدد الأردنيين الذين يقدّرون العلاقات الجيدة مع الولايات المتحدة، مقارنةً بـ (20%) فقط ممّن اعتبروا أنه من “المهم نوعًا ما” للأردن الحفاظ على علاقات جيدة مع الولايات المتحدة في وقت سابق من العام 2020.

دور المملكة الأردنية الهاشمية الإيجابي في المنطقة
دعم اللاجئين السوريين: أظهر استطلاع أجرته مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين (UNHCR) أن (83٪ ) من اللاجئين السوريين وصفوا الطريقة التي عوملوا بها في الأردن على أنها إيجابية، وأنهم يرون أن الأردن يفعل أكثر مما هو مطلوب لدعم اللاجئين.
مكافحة الإرهاب دوليا وإقليميا: تساهم الوزارة في تمثيل الأردن في أعمال المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب (GCTF) واجتماعاته الدورية والمتخصصة، وذلك عبر مشاركة البعثات الدبلوماسية في الخارج في تلك الاجتماعات والمساهمة في صياغة المخرَجات التي تصدر عنها. ويشدد الأردن، بموازاة العمليات العسكرية، على ضرورة مواجهة الأفكار الهدامة التي تشوه صورة الإسلام ومكافحة الإرهاب والتطرّف. وفي العام 2015 تم وضع خطة مشتركة للتنسيق الأمني والاستراتيجي بين الأردن والعراق لمساهمة القوات المسلحة الأردنية في “تدريب و تأهيل” القوات العراقية التي تولت العمليات البرية ضد “داعش.
القضية الفلسطينية: أكد عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني في يناير 2020 “موقف المملكة الثابت” من القضية الفلسطينية، ووقوفها إلى جانب الفلسطينيين حتى إقامة دولتهم المستقلة على حدود 4 حزيران/ يونيو 1967 عاصمتها القدس الشرقية ووفق حل الدولتين. كما أكد أن “الأردن سيستمر بالسعي لتحقيق السلام الشامل والعادل، الذي ترضى عنه شعوب المنطقة، طبقا للشرعية الدولية”.
سد النهضة: أكدت وزارة الخارجية الأردنية في 7 يوليو 2021 أن الأمن المائي لمصر والسودان هو جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي، وأن المملكة تقف بالمطلق مع مصر والسودان في حماية حقوقهما. وشددت الخارجية الأردنية على أهمية التوصل لحل تفاوضي لمسألة سد النهضة بما يحفظ حقوق جميع الأطراف في مياه النيل، مؤكدة على ضرورة عدم القيام بأي عمل أحادي الجانب وملء السد دون اتفاق عادل على أساس القانون الدولي. وبينت أن الجهود المكثفة التي تبذلها كل من مصر والسودان للتوصل لاتفاق تفاوضي حول مسألة السد تعكس حرصهما المشترك على تحقيق العدالة في توزيع مياه النيل بما يحول دون التوتر ويكرس التعاون.
تعكس تصريحات المملكة الأردنية الهاشمية بخصوص أزمة سد النهضة حرصها على استقرار الأمن القومي المصري والسوداني خاصة والأمن القومي العربي والإقليمي عامة. وحماية الحقوق المائية وحل الخلاف مع إثيوبيا عبر المفاوضات وفق الشرعية الدولية، وبما يحفظ حقوق الدول الثلاث.

التقييم
اتسمت العلاقة بين واشنطن والأردن بالقوة خصوصا بعد الفترة التي أعقبت الحرب العالمية الثانية. وأصبحت الأردن تمثل للولايات المتحدة أهمية كبيرة وترى واشنطن فيها البلد الأمن والمستقر والمعتدل. هناك علاقة وطيدة بين الرئيس الأمريكي بايدن والملك عبدالله حيث التقيا الطرفان عدة مرات قبل تولي بايدن الرئاسة. وزار بايدن المملكة الأردنية سواء كان عضوا في الكونجرس أو عندما كان نائب للرئيس أوباما.
تعكس زيارة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني إلى واشنطن – أهمية عمان السياسية ومركزية جغرافية لبعض المشاكل الأكثر تعقيدًا في الشرق الأوسط ، من العراق إلى سوريا إلى فلسطين إلى إسرائيل. على مدار تاريخه ، عكس الموقف السياسي للأردن تجاه القضايا المتأججة في المنطقة مزيجًا من فهمه لموقف الولايات المتحدة ومصالحها الأمنية والاقتصادية والسياسية ، مما جعلها حليفًا قويًا للولايات المتحدة.
تتلخص زيارة ملك الأردن لواشنطن حسب التقديرات إلى (3) أهداف وهي صفقة شراء طائرات مقاتلة من طراز (F16)، وتجديد مذكرة التفاهم المتعلقة بالمساعدة المالية السنوية للأردن، تأييد للوصاية الأردنية على المقدسات الإسلامية في القدس.بالنظر إلى توقيت زيارة الملك عبدالله لواشنطن نجد أنها تحمل في طياتها بعد إقليما ودوليا في ظل الأحداث التي تمر بها المنطقة والعالم.
تلعب الأردن دورا هاما في الحفاظ على أمن واستقرا المنطقة ويظهر هذا في الدور الهام والاستراتيجي الذي تلعبه الأردن بالوساطة في مفاوضات القضية الفلسطينية، إذ يدعم الأردن دائما حل الدولتين. ومنذ اندلاع الانتفاضة السورية في عام 2011 ، استقبل الأردن أكثر من مليون لاجئ سوري ، يشكلون الآن ما يقرب من( 13٪ ) من إجمالي سكان الأردن. على المستويين الحكومي والشعبي ، تعامل الأردن مع محنتهم بقدر كبير من الإنسانية.
ترتكز الإستراتجية الأردنية لمكافحة الإرهاب ومحاربة التطرف إقليميا ودوليا على (3) أبعاد، أولا على المدى القصير، عبر العمليات العسكرية ضد التنظيمات الإرهابية، والبعد الثاني: على المدى المتوسط، عبر تعزيز التعاون الأمني والاستخباراتي مع الدول الشقيقة والصديقة، والبعد الثالث: على المدى الطويل، وهو البعد الفكري من خلال تدابير استباقية وإجراءات وقائية لمحاربة الأفكار المتطرفة.
تشكل اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين حجر الأساس في الشراكة الثنائية والذي بدوره يساهم في تنافسية الصادرات الأردنية وسهولة نفاذها للسوق الأميركي. ومن المتوقع أن تساهم مخرجات زيارة العاهل الأردني في التنمية وتطوير بيئة الأعمال الأردنية وتعزيز قطاع التصدير وفتح آفاق أوسع للتجارة والاستثمار.

الهوامش

أول زعيم عربي يلتقي بايدن.. دلالات زيارة الملك الأردني لأمريكا!
https://bit.ly/3jbnvG7
القطاع الخاص يتطلع لقطف ثمار مخرجات زيارة الملك إلى أميركا
https://bit.ly/3jaRnm4
كواليس زيارة عاهل الأردن لأمريكا..
https://bit.ly/3DeqrKj
الملك يلتقي نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس
https://bit.ly/3sPlCCo
ملك الأردن يلتقي وزير الدفاع الأمريكي في واشنطن
https://bit.ly/3ms6z0j
العاهل الأردني يلتقي بيلوسي: روح جديدة من التعاون والتنسيق بين العديد من أصدقائي في المنطقة
https://cnn.it/3sJHzCx
مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف
https://bit.ly/3jc8V1i
الدور الأردني في التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش”
https://bit.ly/3D8nStf
الأردن يؤكد مساندته لفلسطين حتى إقامة دولة وفق حل الدولتين وحدود 1967
https://bit.ly/2UGTQey
في الذكرى ال(14) لتفجيرات عمان : الأردن يتبنى استراتيجيات شاملة في مكافحة الارهاب..اضافة ثانية واخيرة.
https://bit.ly/389J5EQ
إعادة تعريف الأمن في العلاقات الأردنية الأمريكية
https://bit.ly/3mt70qU
الأمن والسلام.. قضايا المنطقة تسيطر على لقاءات عاهل الأردن بأمريكا
https://bit.ly/3DbPMEz
الأردن.. بدء سريان الاتفاقية الدفاعية مع واشنطن
https://bit.ly/3j7Zv6S
الأردن يكشف تفاصيل اتفاقية “الدفاع” مع أمريكا
https://bit.ly/3zfkbPQ
الأردن والولايات المتحدة: سبعة عقود من الصداقة والشراكة
https://bit.ly/3sIIa7D
أمريكا تدعم الأردن بـ8 ملايين دولار لمواجهة كورونا.. إليكم توزيعها
https://cnn.it/3kmLuS4
اتفاقيات المساعدات التنموية بقيمة 340 مليون دولار أمريكي تعكس الشراكة المستمرة بين الولايات المتحدة والأردن
https://bit.ly/3jcCdwF
الأردن يتفق مع أمريكا على المشاركة في عمليات الإجلاء من أفغانستان
https://cnn.it/3B9V814
مسؤول أردني يكشف عن هدف زيارة الملك للولايات المتحدة
https://bit.ly/3zeQXRl

زر الذهاب إلى الأعلى
eskişehir eskort - eskort eskişehir - mersin eskort - eskort izmir - eskort bursa