الخليجالرئيسيدراسات وبحوث

أهم إنجازات رؤية المملكة العربية السعودية 2030 وسياسة العلاقات الدولية الداعمة

علا بياض

أشرف ولي العهد السعودية الأمير محمد بن سلمان على إعداد خطة “رؤية السعودية 2030” وتم الإعلان عنها في ربيع 2016. وتهدف “رؤية 2030” لنقل السعودية إلى حقبة ما بعد النفط من خلال تنويع مصادر الدخل الوطني والتخلص من التبعية للذهب الأسود.

وتنص الخطة على مشاريع طموحة بتكلفة مئات المليارات من الدولارات يتم توفيرها من خلال مصادر عدة أبرزها العائدات النفطية إلى جانب بيع قسم من شركة النفط الوطنية العملاقة “أرامكو” في البورصة. ويدعم ذلك القيام بإصلاحات اقتصادية تتضمن فرض الضرائب وتقليص الدعم الحكومي بشكل لم تعرفة السعودية من قبل.
واندرجت تحت رؤية المملكة 2030 عدة برامج صممت لترجمتها إلى واقع حيث تضمنت: برنامج التحول الوطني، برنامج صندوق الاستثمارات العامة، برنامج الإسكان، برنامج خدمة ضيوف الرحمن، برنامج الاستدامة المالية، برنامج تنمية القدرات البشرية، برنامج جودة الحياة، برنامج التخصيص، برنامج تحول القطاع الصحي، برنامج تطوير القطاع المالي، برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية.

مرور 5 سنوات على إطلاق رؤية السعودية 2030

وبعد 5 سنوات من إطلاق الرؤية، أكد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز أن برامج تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030 استطاعت تحقيق إنجازات استثنائية، وعالجت تحديات هيكلية خلال خمسة أعوام فقط ، وأنه لا يزال هناك الكثير الذي يتوجب القيام به على مختلف الأصعدة؛ لاستمرار العمل على تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 على النحو المأمول والمطلوب. وفي هذا الصدد اتخذ مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية عدداً من التوصيات اللازمة للانتقال إلى المرحلة التالية من مسيرة تحقيق رؤية المملكة 2030. مرحلة تستمر لخمس سنوات أخرى، انطلقت مع بداية هذا العام 2021، وتستمر حتى عام 2025، بالاستمرار في تطوير القطاعات الواعدة والجديدة، ودفع عجلة الإنجاز في تنفيذ برامج تحقيق الرؤية؛ للإسهام في تعزيز النمو الاقتصادي، ودعم المحتوى المحلي، للرفع من إسهامه في التنمية الاقتصادية في المملكة، وتسهيل بيئة الأعمال، إضافة إلى مزيد من تعزيز دور المواطن والقطاع الخاص في تحقيق الرؤية، من خلال مزيد من التمكين لتوظيف القدرات واستثمار الإمكانات لتحقيق المزيد من النجاح والتقدم.

أبرز إنجازات المملكة لرؤية 2030 بعد 5 سنوات

استعرض مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية ما حققته رؤية المملكة 2030 بعد مرور خمس سنوات منذ إطلاقها وجاء هذا الاستعراض موزعاً على محاور، وذلك على النحو الآتي:

مجتمع حيوي
رفع جودة الحياة ضمن بيئة مميزة جاذبة لتكون المملكة وجهة عالمية رائدة، ومنها تسهيل الحصول على الخدمات الصحية الطارئة خلال 4 ساعات بنسبة تتجاوز 87 %، مقارنة بـ36% قبل إطلاق الرؤية، وخفض معدل وفيات حوادث الطرق سنوياً لتصل إلى 13.5 بعد أن كانت 28.8، وارتفاع نسبة الممارسين للرياضة مرة واحدة على الأقل أسبوعياً لتصل إلى 19% في عام 2020م مقارنة بـ13% قبل إطلاق الرؤية.

تمكين المرأة
إن رؤية 2030 هي المصحح الحقيقي لأوضاع المرأة السعودية اجتماعيا بل هي خارطة التمكين العملي بعيدا عن الشعارات والأمنيات، والبدء بالانفتاح الاقتصادي الذي كان آخر ثماره تدشين واحة مدن لتمكين الاستثمارات النسائية بمساحة 706 آلاف م2 في منطقة القصيم، وتعيين السفيرة الثالثة وتوظيف خمسين محققة سعودية، و1500 سيدة تعمل في خدمة قاصدات الحرم، وتنوع في الحضور وتسارع في التمكين في هذه “الخطة الجريئة”.

تعزيز المواقع الأثرية والتراثية
تنامي الاهتمام بالمواقع الأثرية والتراثية، التي كان لها الأثر المباشر في تسجيل مواقع سعودية جديدة في قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، وارتفاع عدد المواقع التراثية القابلة للزيارة في المملكة عام 2020م إلى 354 موقعاً بعد أن كان 241 موقعاً في 2017م. من أجل تعزيز الهوية السعودية وتعزيز حضورها عالمياً، حيث أصبح عدد عناصر التراث الثقافي غير المادي المسجل لدى اليونسكو 8 عناصر، بعد أن كان عددها 3 عناصر فقط قبل إطلاق الرؤية، ووصل عدد مواقع التراث العمراني المسجلة في سجل التراث الثقافي الوطني إلى 1,000 موقع في عام 2020م ، وذلك مقارنة بـ400 موقع فقط في عام 2016م.
وزيادة في القدرة الاستيعابية على استقبال ضيوف الرحمن، من خلال التوسع في منظومة خدمات الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة، والحصول على تأشيرة العمرة لتصبح مدة الحصول عليها 5 دقائق فقط فيما كانت تستغرق سابقاً 14 يوماً، إضافة إلى إطلاق “التأشيرة السياحية الإلكترونية” التي يمكن الحصول عليها إلكترونيا خلال دقائق، بما يُسهّل زيارة الأماكن السياحية في المملكة وآثارها وتراثها، ويسهم في تنشيط قطاع السياحة ورفع نسبة إسهامه في الناتج المحلي، وتطوير وجهات سياحية عديدة ومتنوعة، وتوليد فرص عمل لأبناء وبنات المملكة، ما جعل قطاع السياحة في المملكة الأسرع نمواً في العالم، حيث سجل نمواً بنسبة 14%.

ثقافة وترفيه
تحسين جودة الحياة في المملكة من خلال استقطاب وتنظيم عدد من المناسبات والفعاليات الرياضية العالمية الشھيرة، ونجاحها في الفعاليات الترفيهية التي أطلقتها، ومن ذلك إطلاق أكثر من 2000 فعالية رياضية وثقافية وتطوعية – بحضور ما يزيد على 46 مليون زائر حتى عام 2020م – أدت إلى تضاعف عدد الشركات العاملة في قطاع الترفيه لتبلغ أكثر من 1,000 شركة، مما أسهم في خلق ما يزيد على 101 ألف وظيفة حتى نهاية عام 2020م.
والحفاظ على البيئة واستدامتها وحمايتها، ومنها إنشاء سبع محميات طبيعية ملكية في عامي 2018م و2019م لحفظ الأنواع النباتية والحيوانية ولتكون خزاناً وراثياً حياً، وتحقيق إنجازات عالمية في إنتاج المياه المحلاة: إذ تصدرت المملكة الإنتاج العالمي لتحلية المياه المالحة بأعلى طاقة إنتاجية للمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، حيث بلغت 5.9 ملايين م3 يومياً في عام 2020م، وأسهم استبدال التقنيات الحرارية والتوسع في استخدام التقنيات الصديقة للبيئة في تحقيق خفض في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بلغ 28 مليون طن سنوياً.
إضافة إلى ما شهدته الفترة نفسها من الإعلان عن مشروعات عملاقة للمحافظة على البيئة وأحدثها مبادرتي “السعودية الخضراء” و”الشرق الأوسط الأخضر” اللتان تهدفان إلى رفع الغطاء النباتي، وتقليل انبعاثات الكربون، ومكافحة التلوث وتدهور الأراضي، والحفاظ على الحياة البحرية.

اقتصاد مزدهر
تم توفير بيئة تدعم إمكانات الأعمال وتُوسّع القاعدة الاقتصادية، وتضَاعُف أصول صندوق الاستثمارات العامة لتصل إلى نحو 1.5 تريليون ريال في عام 2020م بعد أن كانت لا تتجاوز 570 مليار ريال في 2015م. تجدر الإشارة إلى أن معدل تدفقات الاستثمارات الاجنبية دولياً قد انخفض بمقدار 58% منذ العام 2015م، إضافة إلى نمو تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في السعودية لتصل إلى 17.625 مليار ريال بنسبة ارتفاع وصلت إلى 331% بعد أن كانت 5.321 مليارات ريال قبل إطلاق الرؤية.
كما شملت تلك المبادرات إطلاق مشروعات كبرى لتسهم في رفاهية المجتمع وتوفير الوظائف وجذب الاستثمارات العالمية، ومن أهمها: نيوم، والقدّية، ومشاريع البحر الأحمر، وغيرها والتي يندرج منها مؤخراً إنشاء مشروع منتجع سياحي كامل يعادل مساحة دولة بلجيكا بالتوافق مع النهج السياحي العالمي الذي تتخذه السعودية، والتي تشمل تشييد 16 فندقاً، وإنجاز تصاميم “كورال بلوم”، والمطار الدولي؛ والتي تعمل جميعها بالطاقة المتجددة كلياً، وسيغدو مشروع البحر الأحمر و”أمالا” بوابة دولية تظهر للعالم دور رؤية السعودية 2030.
كما عملت الرؤية على إطلاق مشروع أكبر مدينة ثقافية ورياضية وترفيهية نوعية في المملكة، وذلك بمنطقة (القِدِيّة) جنوب غرب العاصمة الرياض، حيث تٌعّد الأولى من نوعها في العالم بمساحة تبلغ 334 كيلو متر مربع، بما في ذلك منطقة سفاري كبرى، إلى جانب إطلاق أكبر مشروع تراثي وثقافي في العالم لتأهيل وتطوير الدرعية التاريخية “جوهرة المملكة” بقيمة 75 مليار ريال، لتكون واحدة من أهم الوجهات السياحية والثقافية والتعليمية والترفيهية في المنطقة والعالم، مستفيدة من موقعها التاريخي، وثقافتها الفريدة، وما تحتضنه من مواقع تراثية عالمية، أهمها حي الطريف التاريخي المدرج ضمن قائمة المواقع التراثية العالمية بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ” اليونسكو “.
وشملت إنجازات تطوير القطاع المالي الى انضمام السوق المالية السعودية “تداول” إلى مؤشري الأسواق الناشئة MSCI” “و”Standard & Poor’s Dow Jones”، ما سهل على المستثمرين الأجانب الاستثمار في المملكة العربية السعودية، حيث ارتفعت قيمة ملكياتهم في السوق بنسبة 195.9% لتصل إلى 208.3 مليار ريال بنهاية عام 2020م، وبنسبة ملكية بلغت 12.8% من إجمالي قيمة الأسهم.
كما جرى إنشاء مركز “فنتك السعودية” بهدف فتح الخدمات المالية لأنواع جديدة من الجهات الفاعلة في مجال التقنية المالية، وتطوير الصناديق والمسرّعات والحاضنات التي تركز على التقنية المالية لتوفير رأس المال الجريء والتمويل بالأسهم وتحفيز بيئة ريادة الأعمال. وأسهمت هذه الإنجازات في جعل السوق المالية السعودية “تداول” إحدى أكبر 10 أسواق مالية حول العالم.
وأبرز ما تحقق في قطاع الإسكان، حيث ارتفعت نسبة تملّك المساكن لتصل إلى 60% مقارنة بنسبة 47% إضافة إلى أن الحصول على الدعم السكني أصبح فورياً بعد أن كان يستغرق مدة تصل إلى 15 سنة قبل إطلاق الرؤية.

إدارة الدين العام
وفي إدارة الدين العام تمكن المركز خلال الخمسة الأعوام الماضية منذ تأسيسه من دعم الميزانية العامة للمملكة بما يقارب 897 مليار ريال، وتحقيق إنجازات في مجالات استحداث وظائف للمستقبل ودعم الابتكار، عبر دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة كأحد أهم محركات النمو الاقتصادي، وأبرزها تقدم المملكة للمرتبة الـ12 في مؤشر توفر رأس المال الجريء في تقرير التنافسية العالمية 2020م، إضافة إلى تحقيق المملكة المركز الثالث عالمياً في مؤشر حماية أقلية المستثمرين.
كما تقدمت المملكة في تقرير التنافسية العالمي 2020م إلى المرتبة الـ 24 عالمياً وقد كانت في المرتبة الـ39 في عام 2018م، فيما زادت مشاركة المرأة السعودية في القوى العاملة لتصل إلى 33.2% عام 2020م بعد أن كانت 19.4% في عام 2017م، إضافة إلى تطوير القوانين التي تحمي وتعزز حقوقها على المستويات الشخصية والمهنية.

ارتفاع الإيرادات غير النفطية
تسارع في نمو نسبة الناتج المحلي غير النفطي من الناتج المحلي الإجمالي لتصل إلى 59% في عام 2020م بعد أن كانت 55% في عام 2016م. وارتفعت الإيرادات غير النفطية لتصل إلى 369 مليار ريال في عام 2020م بعد أن كانت 166 مليار ريال في عام 2015م بنسبة زيادة وصلت إلى 222%، فيما زاد عدد المصانع بنسبة 38% ليصبح 9,984 مصنعاً مقارنة بـ7,206 مصنع قبل إطلاق الرؤية.
وتزامن ذلك مع إطلاق مبادرات رائدة، منها: إطلاق برنامج “صنع في السعودية”، وإطلاق برنامج “شريك” لتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص وزيادة وتيرة نمو الناتج المحلي الإجمالي، وإنشاء بنك التصدير والاستيراد، وإطلاق نظام الاستثمار التعديني.

الاقتصاد الرقمي
المبادرات التي وضعت المملكة في المركز الأول في التنافسية الرقمية على مستوى مجموعة العشرين، وتحقيق المركز الأول عالمياً في سرعة الإنترنت على الجيل الخامس وتغطية ما يزيد على 60% من المدن الرئيسة و45% من المدن الأخرى عبر نشر أكثر من 12 ألف برج يدعم تقنية الجيل الخامس وتحقيق المرتبة السادسة ضمن المجموعة العشرين في المؤشر العالمي للأمن السيبراني التابع للاتحاد الدولي للاتصالات، والتوسع في تغطية شبكة الألياف الضوئية حيث غُطي 3.5 ملايين منزل في المناطق الحضرية بشبكات الألياف الضوئية في عام 2020م، بعد أن كانت 1.2 مليون منزل في عام 2017م، بالإضافة إلى جذب أكبر استثمارات التقنية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بصفقات تجاوزت ستة مليارات ريال في قطاع الحوسبة السحابية.

الطاقة
حققت الطاقة إنجازات متميزة على الصعيدين الوطني والدولي، فقد أسست المملكة مجموعة أوبك بلس لمنتجي البترول، الذي توصل في عام 2020م إلى إنجاز تاريخي تمثل في تحقيق أكبر خفض في الإنتاج عرفته السوق البترولية، مما أسهم في إعادة الاستقرار والتوازن إلى الأسواق العالمية ومواجهة آثار جائحة كورونا على الاقتصاد العالمي. كما شجعت المملكة مفهوم الاقتصاد الدائري للكربون الذي تبنته مجموعة العشرين، مبرهنة على التزام المملكة بحماية البيئة ومكافحة التغير المناخي في إطار اتفاقية باريس، والمواثيق الدولية ذات العلاقة.
وتم تأمين الطاقة لأكثر من 600 ألف وحدة سكنية من خلال مشروعات للطاقة المتجددة، وهو مشروع محطة سكاكا لإنتاج الكهرباء، كما تم الإعلان عن مشروعات أخرى لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية، في مناطق مختلفة من المملكة، وقد حققت بعض هذه المشروعات أرقاماً قياسية جديدة تمثلت في تسجيل أقل تكلفة لشراء الكهرباء المنتجة من الطاقة الشمسية في العالم. بحيث سيكون إنتاج الكهرباء من الطاقة المتجددة والغاز بنسبة 50% لكل منهما بحلول عام 2030م، وسينتج عن هذا إزاحة ما يقارب مليون برميل بترولي مكافئ من الوقود السائل.
وقُدّرت الطاقة الإجمالية لهذه لمشروعات بما يزيد على 3600 ميغاوات، هذا إلى جانب عدد من مشروعات الطاقة النظيفة لإنتاج الهيدروجين والأمونيا. وسيكون إنتاج الكهرباء من الطاقة المتجددة والغاز بنسبة 50% لكل منهما بحلول عام 2030م، وسينتج عن هذا إزاحة ما يقارب مليون برميل بترولي مكافئ من الوقود السائل، كما شهدت الصناعة البترولية السعودية اعتماد تطوير حقل الجافورة العملاق للغاز الطبيعي، واكتشاف خمسة حقول جديدة للزيت والغاز، ومواصلة تكامل قطاعي البترول والبتروكيميائيات.

قطاع التعليم
إسهامات برامج الرؤية في تهيئة بيئة تساعد على تنمية المهارات ومواصلة الاستثمار في التعليم والتدريب، حيث وصل عدد الجامعات والكليات إلى 63 جامعة وكلية في الوقت الذي بلغت فيه البحوث العلمية المنشورة 33,588 بحثاً مقارنة بـ15,056 بحثاً في الأعوام السابقة بنسبة زيادة وصلت إلى 223%. وسجلت نسبة الالتحاق برياض الأطفال ارتفاعاً حيث أصبحت 23% بعد أن كانت 13%.

الصناعات العسكرية
حيث تمكنت برامج رؤية المملكة 2030 من رفع نسبة التوطين في القطاع لتصل إلى 8% مع نهاية عام 2020م بعد أن كانت 2% في عام 2016م. وأُطلق ولأول مرة في تاريخ المملكة برنامج تراخيص مزاولة أنشطة الصناعات العسكرية، حيث جرى الترخيص لـ91 شركة محلية ودولية، بواقع 142 ترخيصاً تأسيسياً.

وطن طموح
في نطاق الارتقاء بالأنظمة والخدمات، والتي أحدثت تحولات كبرى في فاعلية العمل الحكومي، ومن ذلك إصدار أكثر من 197 تشريعاً في مختلف المجالات، شملت أنظمة وتنظيمات ولوائح وترتيبات تنظيمية، ورفع معدل نضج الخدمات الحكومية الرقمية إلى 81.3% مقارنة بـ60% في 2017م مما أسهم بشكل ملحوظ في تحسن الخدمات المقدمة لمواطني المملكة والمقيمين فيها.
وعلى صعيد تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد، إذ ترسخت ثقافة المحاسبة على مستوى الجهاز الحكومي والمواطن، وبلغ مجموع ما استردته الخزينة العامة من تسويات مكافحة الفساد 247 مليار ريال في الأعوام الثلاثة الماضية، وهذا يمثل 20% من إجمالي الإيرادات غير النفطية، إضافة إلى أصول غير نقدية بعشرات المليارات نُقلت إلى وزارة المالية.

المرفق العدلي
قفزات نوعية ساعدت في ازدياد نسبة إنجاز محاكم التنفيذ إلى 82%، ونسبة إنجاز محاكم الأحوال الشخصية إلى 59%، وتعزيز منظومة القضاء المتخصص، وتوقيع اتفاقيات توطين مع الجهات الإشرافية المختلفة بهدف رفع نسب التوطين في القطاعات، وقد تحقق نتيجة هذه الاتفاقيات توظيف ما يزيد عن 422 ألف مواطن ومواطنة منذ بداية 2019م.
بالإضافة إلى ذلك تناول المجلس توفير السـكن الملائـم للمشـمولين بخدمـات الضمـان الاجتماعـي ومـن فـي حكمهـم، وفـق نظـام التملــك أو الانتفــاع، وذلــك بالتكامــل والشــراكة مــع القطــاع غيــر الربحــي وأكثــر مــن 350 جمعيــة، مـن خلال تأميـن أكثـر مـن 46 ألـف وحـدة سـكنية فـي مختلـف مناطـق المملكـة.
كمـا جـرى إطـلاق منصـة جـود الإسـكان لإشـراك المجتمـع فـي تقديـم يـد العـون للعطـاء الخيـري السـكني عبـر منصـة موثوقـة وبالتعـاون مـع 121 جمعيـة خيريـة، حيـث سـاهمت المنصـة فـي دعـم أكثـر مـن 23 ألـف فـرد وبمسـاهمات مجتمعيـة تجـاوزت 400 مليـون ريـال، ضمـن مسـاري: توفيـر المسـكن ودعـم المتعثريـن عـن سـداد أجـرة المسـكن.

سياسة العلاقات الدولية الداعمة لرؤية المملكة 2030

رؤية المملكة العربية السعودية 2030 التي هندسها الأمير محمد بن سلمان هي رؤية متكاملة مترابطة عناصرها، بين الاقتصاد والمال ومفهوم الوسطية الدينية والحفاظ على البيئة والعلاقات الدولية واحترام المواثيق الدولية ومبادئ القانون الدولي والمنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة، خاصة تلك المتعلقة باحترام سيادة الدول، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، بصفتها قواعد ثابتة للعلاقات بين الدول وهو الأمر الذي لاقى ترحيباً دولياً .

علاقة المملكة العربية السعودية مع الولايات المتحدة

تعد الولايات المتحدة الأمريكية شريكاً استراتيجياً قوياً للمملكة العربية السعودية وتمتد هذه الشراكة منذ ثمانين عاما ولها أثر كبير على المملكة، ويتمثل التوافق مع إدارة بايدن بنسبة 90%. وفي الحقيقة العلاقات السعودية مع الأمم المتحدة هي في الواقع تمثل امتداداً بهذه المنظمة الدولية، حيث كانت المملكة من بين الأعضاء الأصيلين عند إنشاء الأمم المتحدة، وكانت من أوائل الدول التي انضمت إليها في 24 أكتوبر (تشرين الأول) 1945.
وحازت رؤية المملكة 2030 على اهتمام كبير من الشركات والمستثمرين الأمريكيين، ورغبة السائح الأمريكي لزيارة المملكة خاصة بعد فتح أبوابها للسياح منذ سبتمبر 2019 والسماح بالتأشيرات الإلكترونية بطريقة بسيطة سهلت على الأمريكيين وغيرهم زيارة السعودية. وحل الأمريكيين في المرتبة الثانية من حيث عدد السياح، كما تستضيف أميركا حوالي 37 ألف طالب سعودي ،وهذا التعاون سيستمر في أوجه جديدة في المجالات الثقافية والفنون والرياضة.

العلاقات السعودية الصينية

شهدت العلاقات بين المملكة العربية السعودية وجمهورية الصين الشعبية تطوراً متسارعاً في السنوات الأخيرة حتى وصلت في الوقت الحالي إلى أوجها، وكانت زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ، منذ 4 سنوات إلى المملكة كأول دولة عربية تستقبله بعد أن أصبح رئيساً للبلاد، دليلاً واضحاً على عمق العلاقات وقوتها، ومساعي الصين لتوطيدها وتوثيق الروابط المشتركة بين شعاري “الحلم الصيني” للرئيس شي جين بينغ، و”رؤية 2030″ لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد. مع ملاحظة تنامي اهتمام المجتمع الأكاديمي الصيني مؤخراً بالشرق الأوسط، وعلى الأخص بإدارة ملف العلاقات مع سمو ولي العهد، ومحاولة قراءة ملامح تفكيره مستقبلياً كقيادة شابة تجاه الصين والعالم.
وتحظى العلاقات “السعودية – الصينية” باهتمام كبير من جانب الخبراء، والاستراتيجيين الصينيين؛ وهذا ما جعل من زيارة صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى الصين في مارس 2018 ذات أهمية من ناحية التوقيت، وبثقل مكانته، والنتائج الإيجابية التي تمخضت عنها تلك الزيارة والتعاون المشترك بين رؤية المملكة 2030 والحلم الصيني.

العلاقات السعودية الروسية

ثمنت الرئاسة الروسية الأفكار التي طرحها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بخصوص رؤيته لبناء العلاقات الدولية “تستحق أعلى تقدير”. وشدد بيسكوف على أن روسيا وبناء على هذه “الرؤية التفاهمية المشتركة” مستعدة لمواصلة تطوير العلاقات الثنائية مع السعودية في المجالات كافة، لا سيما من خلال تطبيق الاتفاقات التي تم التوصل إليها خلال زيارة بوتين الأخيرة إلى الرياض.

العلاقات السعودية الإيرانية

تحدث ولي العهد السعودي عن عدة قضايا، من بينها العلاقة مع إيران والحرب في اليمن وقال بن سلمان إن إيران دولة جارة لبلاده، وإن ما تسعى له السعودية هو علاقة طيبة ومميزة معها، بما يخدم مصالح البلدين ورحبت إيران بما وصفتها باللهجة السياسية الجديدة للسعودية، وقالت إن بإمكان طهران والرياض اعتماد الحوار البناء وتجاوز الخلافات وفتح صفحة جديدة.

العلاقات السعودية مع الاتحاد الأوروبي

دول الاتحاد الأوروبي تربطها علاقات تاريخية قديمة مع المملكة وضاربة جذورها منذ القدم بين الطرفين وقيم مشتركة، كما أن لديها طموحات كبيرة لتحقيقها وفق رؤية 2030 ،حيث أعرب سفير الاتحاد الأوروبي لدى السعودية، باتريك سيمونيه، إن نحو 500 شركة تستثمر في السعودية في قطاعات مختلفة من النشاطات التجارية، كما يعمل نحو 20 ألف مواطن أوروبي في المملكة. وأضاف أن هناك توجها للاتحاد الأوروبي نحو السعودية لتنفيذ مشاريع تنموية اقتصادية مشتركة، وأن تنفيذ هذه المشاريع يأتي من خلال رؤية 2030 ومبادرتها للشرق الأوسط الأخضر والاتفاق الأخضر المطروح على مستوى الدول الأعضاء في الاتحاد”. ولفت سيمونيه إلى أن تنفيذ هذه المشاريع يأتي في ظل كون الاتحاد الأوروبي يعد ثاني شريك تجاري للسعودية بعد الصين، إذ بلغ حجم التبادل التجاري 40 مليار يورو، كما يحتل المركز الأول في جلب الاستثمار الأجنبي المباشر إلى السعودية. وتابع أن “هناك 20 سفارة أوروبية معتمدة في السعودية تعمل وفق خطط محددة لدعم برامج رؤية 2030″، مثمنين الجهود التي يقدمها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الذي يقود التحول الاقتصادي الفريد في المملكة.

العلاقات السعودية مع دول مجلس التعاون الخليجي

وحدت رؤية المملكة 2030 الصف الخليجي لتسريع معدلات التنمية في المنطقة حيث ساهمت ضمن مفهوم الشراكات الاستراتيجية لدفع العلاقات والتعاون المشترك مع دول مجلس التعاون الخليجي، لتحافظ على منظومة المجلس وازدهار دوله، وتنمية شعوبه في قائمة اهتمامات رؤية المملكة الطامحة إلى تحويل المنطقة بقيادة قادة دول الخليج إلى أوروبا جديدة، ولذلك يأتي لم الشمل الخليجي العربي تجسيداً لرؤية ولي العهد، التي حققت توحد قادة المجلس لتنسيق وتوحيد المواقف. ولبناء علاقات وثيقة ومميزة على مستوى قادة دول مجلس التعاون الخليجي وشعوبها، قوامها الوحدة والمصير المشترك، وتقوية الكيان الخليجي، وتأمين أمنه، وتعزيز الأواصر على المستويين الحكومي والشعبي في المجالات الأمنية والعسكرية والسياسية والاقتصادية والتنمية البشرية كافة، والتعويل على المواطن الخليجي في تنمية وبناء ورفعة الكيان الخليجي.

الخلاصة

نجحت المملكة العربية السعودية في تحقيق نجاح عالمي غير مسبوق وفق خطط واضحة،واستشراف الأمير محمد بن سلمان ملامح المستقبل المشرق للمملكة، والتي وضعتها في مصاف دول العالم المتقدمة؛ فقد كانت القرارات التي أجراها بفضل رؤية 2030 بمثابة نقطة تحول على الأصعدة كافة وسرّعت من عجلة التنمية المستدامة. ورغم التحديات والتحولات العالمية، مضى ولي العهد قدمًا نحو مستقبل واعد، معتمدًا على الإرث العريق للمملكة، ورؤية صائبة واعية وفي ظل التوجهات الانفتاحية ومكافحة التشدد الديني، وخطط يحرص على أن تؤتي ثمارها العام تلو الآخر و تحويل المملكة وشعبها إلى نقطة ضوء عالمية واضحة المعالم.

 

الهوامش

رؤية السعودية 2030
shorturl.at/ovHLT

رؤية السعودية 2030 تحطم كل الأرقام.. مرحلة جديدة من الإنجازات
shorturl.at/qKOY6

هذه أبرز الإنجازات المتحققة لرؤية 2030 بعد 5 سنوات
shorturl.at/hvwK7

اقتصاديون: رؤية 2030 حققت قفزات كبيرة للمملكة وشكلت مصدا لتراجع أسعار النفط
shorturl.at/pxyHZ

لهذه الأسباب.. ولي العهد السعودي يتصدر محركات البحث في غوغل وتويتر
shorturl.at/inwxP

رؤية 2030 تكيّفت مع التطورات وتحدت كورونا
shorturl.at/chzHL

سياسي / رؤية سمو ولي العهد.. نهضة تنموية شاملة ومسيرة خليجية متكاملة
shorturl.at/qBCHM

رؤية ولي العهد السعودي حول العلاقات الدولية
shorturl.at/qyEUX

«رؤى المستقبل» تعزز البعد الاستراتيجي لعلاقات المملكة والصين
shorturl.at/fhsFT shorturl.at/qxJR2

الكرملين: تصريحات الأمير محمد بن سلمان عن العلاقات الدولية تستحق أعلى تقدير
shorturl.at/klDIV

روسيا تعلن دعمها رؤية ولي العهد السعودي للعلاقات الدولية
shorturl.at/otwGX

القائمة بأعمال السفارة الأمريكية:2030 رؤية ديناميكية

shorturl.at/mpyWX

بن سلمان عن العلاقات مع أمريكا: متفقون مع إدارة بايدن بنسبة 90%

shorturl.at/tuwO9

سفير الاتحاد الأوروبي: 500 شركة أوروبية تستثمر في السعودية

shorturl.at/dwK02
خليجيون: رؤية المملكة 2030 وحدت الصف الخليجي لتسريع التنمية
shorturl.at/ouFGH

الأمير محمد بن سلمان ورؤية التغيير والازدهار

shorturl.at/bjD06

* كاتبة ورئيسة تحرير مجلة عرب أستراليا

زر الذهاب إلى الأعلى