الرئيسيتقدير موقفسياسات دولية

جحيم المهاجرين بين مطرقة بيلاروسيا وسندان بولندا (الموت بصمت وسط الغابات المظلمة)

د. علي صالح حامد

انتشرت صور المهاجرين البؤساء مع عوائلهم المغلوبة على أمرها، عبر وسائل الإعلام في معظم دول العالم، وهم يفترشون الطرقات أمام الاسلاك الشائكة التي نصبت لهم، فيما وقفت القوات البولندية المدججة بالأسلحة على الجانب الآخر من الحدود في مواجهة محتملة ضد جارتها بيلاروسيا، في مشهد فريد من نوعه، وباتت قضية هؤلاء المهاجرين والذي ينحدر معظمهم من الشرق الأوسط، وتحديدا سوريا والعراق بالدرجة الأساس، مثار حديث الجميع دون استثناء، بل سببا للتجذابات السياسية بين أطراف مؤثرة عدة، والتي قد تتسبب في حرب غير محسوبة بين الجارتين بيلاروسيا وبولندا.
يحاول هذا البحث عبر أدواته المعرفية المرتكزة على المنهجين الوصفي والتحليلي في الوقت ذاته، التعمق في أصل المشكلة وحيثياتها ونتائجها والخطوات القادمة لحلحلة القضية الإنسانية الكارثية، لاسيما أن المآسي التي لحقت بهؤلاء الباحثين عن نعيم أوربا كما تصوروها وهم يغادرون أوطانهم، كانت قد اصطدمت بصخرة سياسة الشد والجذب البيلاروسية – البولندية لحظهم العاثر، حتى بات حلم الوصول إلى قلب أوربا أضغاث أحلام لهؤلاء المهاجرين المشردين في وسط الغابات المظلمة، التي تفتقر إلى أبسط أنواع الحياة الكريمة، والخالية إلا من روائح جثث الشباب الذين سقطوا وهم يطاردون سراب العيش بكرامة في إحدى الدول الأوربية.لماذا يتوجه المهاجرون إلى بيلاروسيا دون غيرها؟
يفرض السؤال الجوهري أعلاه، الوقوف عند أهمية موقع دولة بيلاروسيا أولا وقبل كل شيء، لفهم السبب الأساسي وراء حدوث ذاك المشهد التراجيدي المفجع، إذ من المعلوم أن بيلاروسيا تقع في أوروبا الشرقية وتعد دولة غير ساحلية، كانت قد تشكلت بعد تفكك الاتحاد السوفياتي في عام 1991، لتصبح جمهورية بيلاروسيا الاشتراكية السوفيتية، دولة بيلاروسيا المستقلة، إذ بلغ عدد سكانها نحو تسع ملايين ونصف في عام 2020. عموما، تمتد بيلاروسيا ضمن سهل أوروبا الشرقي، ويتم عبورها بسلاسل من التلال المنخفضة والمعروفة باسم سلسلة التلال البيلاروسية().
في الحقيقة، تأتي أهمية بيلاروسيا بالنسبة إلى هؤلاء المهاجرين لكونها جارة مهمة لبولندا إحدى دول الاتحاد الاوربي، إذ يبلغ طول الحدود البيلاروسية – البولندية نحو 398 كم، ويبدأ من التقاطع الثلاثي لحدودها مع ليتوانيا في الشمال، ويمتد إلى حدود التقاطع الثلاثي مع أوكرانيا في الجنوب، وتعد في الوقت ذاته جزءا من حدود الاتحاد الأوروبي مع بيلاروسيا، ويمكن القول أن نحو 246 كم من تلك حدود تقع تحت حماية وحدة حرس الحدود في الجانب البولندي، بينما يقع 171 كم من الحدود في منطقة عمليات وحدة حرس الحدود البيلاروسية().
تجدر الإشارة إلى أن العامل الأبرز لتحول بيلاروسيا إلى الوجهة المثلى لهؤلاء المهاجرين، كان توتر العلاقات بين الاخيرة وبين الاتحاد الاوربي أكثر من أي وقت سابق، حيث كان الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والمملكة المتحدة ودول غربية أخرى قد أعلنوا أنهم لن يعترفوا بنتائج الانتخابات الرئاسية البيلاروسية عام 2020، بدعوى أن تلك الانتخابات كانت مزورة، لاسيما بعد تنظيم العديد من التظاهرات في البلاد تحت قيادة المعارض البيلاروسي تيخانوفسكايا والذي فر إلى ليتوانيا، كما فر منشقون آخرون إلى بولندا لاحقًا، وبصرف النظر عن كون الانتخابات المزورة، ذكر الاتحاد الأوروبي إن هناك ضغطًا من قبل السلطة على المعارضة في بيلاروسيا، لذا بدأ في فرض العقوبات على حكومة بيلاروسيا().
واستمرار لتلك السياسية العقابية، بحث وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في العاصمة البرتغالية لشبونة في 28 ايار 2021، فرض المزيد من العقوبات ضد بيلاروسيا عبر استهداف أهم صناعاتها، إضافة إلى قطاعها المالي، مما دفع الرئيس البيلاروسي لالقاء كلمة حذر فيها أوروبا بقوله: ” لقد أوقفنا المخدرات والمهاجرين، لكنكم ستتعاطونها الآن وتروهم بأنفسكم” ().– تفجر أزمة المهاجرين على الحدود البيلاروسية -البولندية
بدأت أزمة تدفق المهاجرين بصورة لم يسبق لها مثيل في تلك المنطقة، تحديدا في أواخر آب 2021، عندما بدأت أعداد متزايدة من المهاجرين تتجمع هناك، قادمين من دول الشرق الأوسط في غالبيتهم العظمى، حتى أن الأرقام أكدت وجود أكثر من أربعة آلاف مهاجر من الرجال والنساء والأطفال على حدود بولندا حاليا، يعانون البرد القارس في ظل عدم وجود مأوى مناسب لهم، ونقص كبير في الطعام والماء().
لقد كانت النقطة الأهم لحدوث الازمة، عندما سجلت بولندا رقما قياسيا في عدد المهاجرين الوافدين من بيلاروسيا، عندما احتجز حرس الحدود البولندي 349 مهاجرا منذ 6 آب 2021، مما دفع بولندا إلى الاحتجاج أمام الاتحاد الأوروبي عقب وفود أعداد كبيرة من المهاجرين إليها قدموا من بيلاروسيا تحديدا().
من المؤكد ان العامل الأهم الذي مهد لحدوث أزمة المهاجرين العالقين هناك، هو ما يتعلق بالتطورات الداخلية البيلاروسية – كما سبق الإشارة اليه- ففي أعقاب انتخابات أب 2020 ، والتي منحت الرئيس لوكاشينكو ولاية سادسة، اجتاحت بيلاروسيا التظاهرات الحاشدة التي استمرت عدة أشهر، اذ رفضت المعارضة والغرب تلك النتيجة، فيما ردت السلطات على التظاهرات بحملة قمع شرسة، أسفرت عن اعتقال أكثر من 35 ألف شخص، وضرب الآلاف على أيدي الشرطة، وفرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة عقوبات على حكومة أليكسندر لوكاشينكو، ثم شُددت العقوبات بعد حادثة وقعت في أيار 2021، عندما حوّلت بيلاروسيا مسار طائرة ركاب متجهة من اليونان إلى ليتوانيا، وأجبرتها على الهبوط في مينسك، حيث أُلقي القبض على الصحافي المعارض رامان براتاسيفيتش().
وبسبب ما سبق، اكدت السلطات البولندية بصراحة إن رئيس بيلاروسيا أليكسندر لوكاشينكو، بصدد استخدام المهاجرين للضغط على الاتحاد الأوروبي وعلى بولندا تحديدا، ردا على العقوبات الأوروبية واستقبال بولندا للرياضية كريستسينا تسيمانوسكايا، التي لعبت في أولومبياد طوكيو الأخير ورفضت العودة إلى بلادها().
ومما يؤكد ما تقدم، ان الحكومة البيلاروسية كانت قد سرّعت عدد التأشيرات التي تمنحها للمهاجرين الباحثين عن ملاذ من الحرب والفقر في الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا على مدى الأشهر القليلة الماضية، مع مراعاة أن التأشيرات لم يتم إصدارها بغرض السماح للمهاجرين بالبقاء في بيلاروسيا ()، الأمر الذي دفع الاتحاد الأوروبي لاتهام بيلاروسيا أكثر من أي وقت سابق بإثارة الأزمة كجزء من هجومها على دوله عن طريق توزيع التأشيرات البيلاروسية في الشرق الأوسط، ونقل المهاجرين ودفعهم لعبور الحدود بشكل غير قانوني ().
عزز الرأي أعلاه، أن الحدود أصبحت نقطة اشتعال بعد أن فرض الاتحاد الأوروبي العقوبات على بيلاروسيا، حيث شهدت بولندا وليتوانيا ولاتفيا أعضاءالاتحاد الأوروبي زيادة في عدد المهاجرين الذين يحاولون دخول أراضيهم عبر بيلاروسيا().
عموما، يمكن القول بأن عوامل عدة أدت دورا مهما في تفجر أزمة المهاجرين هناك أكثر من أي وقت مضى، منها أن معظم المهاجرين من الشرق الأوسط كانوا يأملون بالسفر من بولندا إلى عمق أوروبا، بغية التخلص من المشكلات الكثيرة التي يعانون منها في بلدانهم، ولتحقيق حلمهم بدأوا يتجمعون على الجانب البيلاروسي من معبر كوزنيكا الحدودي، إلا أن السلطات أغلقت المعبر بالقوة، مع لقطات جوية أظهرت تجمعات كبيرة في تلك المنطقة ()، ولم يكن في بال الآلاف من أولئك المهاجرين، أنهم سيبقون على الحدود في درجات حرارة متجمدة لعدة أسابيع ().– جحيم اللاجئين على الحدود البيلاروسية- البولندية
لا يزال العدد الدقيق للمهاجرين على الحدود غير معروف بدقة، فقد ذكر حرس الحدود البيلاروسي أنهم نحو 2000 مهاجر، بينما قدرت السلطات البولندية أعدادهم باكثر من 4000 مهاجر، لاسيما أن مقاطع فيديو نشرتها وزارة الدفاع البولندية أظهرت أعدادا كبيرة محتشدة بجوار السياج بالقرب من قرية كوزنيكا، حيث حاول بعض المهاجرين قطع الأسلاك الشائكة بينما دفعهم الحراس للتراجع().
الجدير بالذكر أن آلاف المهاجرين يعانون من الظروف القاسية والبردوة الشديدة على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا – حتى هذه اللحظة – على أمل الوصول وعيش حياة أفضل داخل الاتحاد الأوروبي ()، فقد ذكر أحد طالبي اللجوء السوريين ممن وصل إلى بولندا بعد محاولته الثالثة لعبور الحدود من بيلاروسيا، لشبكة CNN على سبيل المثال، إنه عند وصوله إلى الحدود، أمسكه الحراس مع ثلاثة آخرين من رفاقه، وتعرض للضرب، كما أصيب بجروح في وجهه وكسر في أنفه، وكدمات قوية على جسده ().
تكرر المشهد الكارثي في تلك المنطقة في الأيام الماضية بصورة مأساوية، إذ كانت من مجموعة سوريين عالقين في الغابة، يتكلمون بلغة إنكليزية ركيكة لم يأكلوا منذ أيام؛ وكانوا بحاجة إلى الماء وعندما جرى سؤالهم : قالوا “لا ترجعنا إلى بيلاروسيا، إنهم أناس سيئون للغاية” ().
تفاقم الوضع المأساوي للمهاجرين يوما بعد يوم، حيث أسفر التوتر في المنطقة الحدودية، إلى محاولات المهاجرين تجنب الغاز المسيل للدموع وشق طريقهم عبر سياج من الأسلاك الشائكة، فقد أكد ليز ثروسيل المتحدثة باسم مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان (OHCHR): “وضع مروع، نحن نرى الناس في ظروف مروعة في البرد القارس، وحتى تقارير عن وفاة أشخاص عدة” ().
تجدر الإشارة إلى أن آلاف المهاجرين يحتمون في ظروف قاسية في الغابات على الحدود بين بيلاروسيا ودولتي الاتحاد الأوروبي وبولندا وليتوانيا، اللتين ترفضان السماح لهم بالعبور، مما يزيد المخاوف على سلامة البقية مع ظروف الشتاء القارس().
لقد تفاقم الوضع الإنساني لهؤلاء المهاجرين كثيرا، بسبب مواصلتهم الاحتشاد على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا، وسط أحوال جوية قاسية ()، بل تزداد الأزمة الإنسانية، لاسيما إن عرفنا أن ما لا يقل عن 11 مهاجراً لقوا حتفهم، وفقاً لمجموعة بوردرز البولندية، وهي منظمة إنسانية لتسجيل التقارير عن وفاة المهاجرين، منهم شاب يبلغ من العمر 20 عاماً، كم عثر على رجل سوري متوفي لأسباب مجهولة وسط الغابات ().
ومما يسلط الأضواء على ما يحدث، أن مجموعة من نحو خمسين مهاجراً عالقين وسط الأزمة الحدودية، كانوا قد تمكنوا من اختراق الحاجز ودخول بولندا قبل عدة ساعات من القبض عليهم، حيث ذكرت الشرطة البولندية في 14 تشرين الثاني 2021 إنها ألقت القبض على 22 مواطناً عراقياً، لكنها أعلنت لاحقا إنها أعادت القبض على جميع المهاجرين المتبقين الذين عبروا الحدود، وتم نقلهم مباشرة إلى حدود بيلاروسيا، بذريعة ان بولندا تطبق قانون طوارئ سارٍ للمنطقة الحدودية ينص على أن الشخص الذي يدخل البلاد بشكل غير قانوني يجب أن يغادر الأراضي البولندية؛ كما يقيد قانون الطوارئ الحقوق المدنية ويحظر التظاهر في المنطقة، ويعني فرض القانون أنه لا يمكن تقييم البيانات الحكومية حول الوضع على الحدود بشكل مستقل، وحتى منع الصحفيين ومنظمات الإغاثة من دخول المنطقة().
كما افادت وزارة الصحة في بيلاروسيا في وقت لاحق، أنه لجأ في الليل 4 أشخاص، بينهم طفل بعمر عام واحد للفرق الطبية البيلاروسية، بينهم مصاب كلوي إلى غرفة الطوارئ بالمستشفى ().
يزداد الإحباط بسبب خطورة العيش في غابات غرب بيلاروسيا مع اقتراب فصل الشتاء، لاسيما بعد انتشار دعاية بين آلاف المهاجرين اليائسين، تفيد إن أفضل طريقة للوصول إلى بولندا هي محاولة الذهاب بشكل جماعي، وليس في مجموعات، والتسلل عبر الغابة().
وبسبب كل ما سبق، دعت وكالات الأمم المتحدة السلطات إلى احترام حقوق المهاجرين واللاجئين بموجب قوانين حقوق الإنسان الدولية وقوانين اللاجئين، لاسيما أن العديد من المهاجرين لقوا حتفهم بسبب النوم في ظروف التجمد في الغابات والأراضي الرطبة التي تشكل المنطقة الحدودية، فيما حاولت منظمات إنسانية تقديم الماء والغذاء والمشورة القانونية لهم ().
في الحقيقة تزداد أوضاع هؤلاء المهاجرين سوءا ساعة بعد ساعة، خصوصا أولئك الذين تقطعت بهم السبل داخل بيلاروسيا، لاسيما بعد ألقوا الحجارة على حرس الحدود البولنديين واستخدموا جذوع الأشجار في محاولة لكسر سياج من الأسلاك الشائكة خلال الليل في محاولات جديدة للدخول بالقوة إلى الاتحاد الأوروبي()، فيما أطلقت مكبرات الصوت البولندية الصيحات الآتية: انتبهوا، انتبهوا: العبور غير القانوني، ستواجه اتهامات جنائية ، مما دفع المهاجرين إلى نصب الخيم البدائية عند المعبر الحدودي، حيث وجهت القوات البيلاروسية الحشود نحو الخط الأخير من الأسلاك الشائكة البولندية ().– التجاذب السياسي بين بيلاروسيا وبولندا إثر أزمة المهاجرين
يتهم المسؤولون الغربيون رئيس بيلاروسيا الحالي بإرسال مهاجرين إلى الاتحاد الأوروبي انتقاما من العقوبات التي فرضت على بلاده ()، كما يعتقدون أن بيلاروسيا أرسلت آلاف المهاجرين اليائسين إلى حدودها مع بولندا في محاولة لاستعداء الاتحاد الأوروبي، إذ ذكر مسؤولو الاتحاد الأوروبي بهذا الصدد إن لوكاشينكو قد أثار عمداً هجومًا على الاتحاد الأوروبي، في لحظة صعبة بالنسبة للاتحاد الأوروبي حيث تكافح دوله التوترات الداخلية الخاصة بها، وذكرت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بهذا الصدد “من المهم أن يفهم لوكاشينكو أن سلوك نظامه سيكون له ثمن باهظ”().
وفي ضوء ما تقدم، جددت السلطات البولندية استياءها من محاولات المهاجرين التوغل في أراضي البلاد، لاسيما أن البرلمان كان قد أقر قانونا يُجيز طرد وترحيل مهاجرين يعبرون الحدود البيلاروسية البولندية دون ترخيص، ومنعهم من الدخول إلى أراضي بولندا لمدة من الممكن أن تبلغ ثلاثة أعوام، كما يجوز للسلطات البولندية وفقا لقرار البرلمان أن ترفض البت في طلب اللجوء الذي قدمه مهاجر غير شرعي. علاوة على ذلك وافق البرلمان على إنشاء جدار على الحدود البولندية البيلاروسية لمنع توغل المهاجرين غير الشرعيين في أراضي البلاد ().
من جهتها، صرحت وزارة الدفاع البولندية، إن المهاجرين الذين تقطعت بهم السبل على الجانب البيلاروسي من الحدود، قاموا بالقاء الحجارة على الجنود البولنديين الذين ردوا بالغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه، اذ أفاد مهاجرون بوقوع انتهاكات جسدية من قبل قوات الأمن على جانبي الحدود().
ومن أجل إبقاء القضية تحت السيطرة، نشرت بولندا مئات الجنود على الحدود، بينما تم إرسال حوالي 100 آخرين إلى أفغانستان لمساعدة الأفغان الذين عملوا في البعثات البولندية. فيما يتعلق بهذا الموقف، قال رئيس وزراء بولندا، ماتيوز موراويكي، إنه يتعاطف مع المهاجرين بينما أشار إلى أنهم يستخدمونهم كأداة من قبل بيلاروسيا لإحداث اضطراب في أوروبا().
كما ذكرت وزارة الدفاع في تغريدة لها على تويتر: “إن نقل المهاجرين من المخيم المؤقت إلى المعبر الحدودي في كوزنيكا هي عملية مخطط لها من قبل الخدمات البيلاروسية”، كما اتهمت بولندا مينسك باستغلال المهاجرين لأغراض دعائية، وبحسب ما ورد أظهرت تغريدة بالفيديو من وزارة الدفاع البولندية، وسائل إعلام بيلاروسية وهي تخرج كاميراتها وتوثق المهاجرين عند المعبر الحدودي ().
في السياق ذاته، اكدت وزارة الدفاع البيلاروسية إنه ردا على حشد القوات العسكرية البولندية بالقرب من الحدود، فإنها ستضطر إلى اتخاذ إجراءات الرد المناسبة، سواء بشكل مستقل أو مع حليفتها الاستراتيجية، روسيا().
يرجح بعض المراقبين أنه من الممكن أن تنزلق الأمور نحو صدام عسكري بين بيلاروسيا وبولندا في نهاية المطاف، بخاصة أن الحملات الإعلامية والتراشق بين مسؤولي الجارتين اللدودتين على أشدها، ومن خلفهما يقف كل من روسيا والاتحاد الأوروبي، على وقع تفجر أزمة المهاجرين التي يبدو أن انعكاساتها السياسية باتت تخطف الأضواء عن جوانبها الإنسانية الملحة().
الجدير بالذكر ان نائب رئيس الوزراء البولندي، ياروسلاف كاتشينسكي، كان قد عن قناعة بأن بلاده “لن تشن حرباً تستخدم فيها التقنيات العسكرية”، وأوضح أنه “عندما نستخدم هذه العبارة حول استبعاد الحرب، فإننا نعبر عن أمل، لأننا نتعامل مع خصم لا يمكن التنبؤ بتصرفاته”، في إشارة إلى الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو” ().
بدوره، هدد الرئيس البيلاروسي، باتخاذ إجراءات انتقامية ضد الاتحاد الأوروبي، في حين نفت موسكو أن تكون هي وحليفتها، مينسك، تساعدان على وصول المهاجرين إلى حدود بولندا. وقال لوكاشينكو، في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام، إنه في حال قررت أوروبا فرض عقوبات على بلاده جراء أزمة المهاجرين المتصاعدة، فإن حكومته قد تقرر إغلاق الأنابيب التي تنقل الغاز الروسي إلى القارة العجوز، بالإضافة إلى إغلاق منافذ السلع والبضائع، وأكد أن مينسك يجب ألا تغفر للاتحاد الأوروبي إن فرض حزمة جديدة من العقوبات ضد بلاده، قائلا: “بدأوا يخيفوننا بالحزمة الخامسة. وبالنسبة لهذه الحزمة الخامسة فقد جرى الإيعاز لرئيس الوزراء بضرورة ما يتوجب عمله في حال فرضها”().
يزداد الأمر خطورة، لان بيلاروسيا تعد أقرب حليف لروسيا، فيما بولندا عضو نشط في الناتو، لذا قد تكون العواقب مأساوية ()، إلى جانب أهمية وقوف الاتحاد الاوربي إلى جانب بولندا واتهامها ابيلاروسيا بتحول آلاف المهاجرين إلى بيادق في مواجهة مع الاتحاد الأوروبي().– المواقف الدولية من أزمة المهاجرين
تباينت المواقف الاقليمية والدولية حول أزمة المهاجرين على الحدود البيلاروسية – البولندية بين الفرقاءالسياسيين، كل بحسب أهميته ووقوفه إلى هذا الجانب او ذاك، ولعل أهم المواقف حول الأزمة هي مواقف كل من:أ- موقف الاتحاد الأوربي
اتهم المسؤولون الأوروبيون حكومة الرئيس البيلاروسي بتوجيه المهاجرين إلى حدوده مع الاتحاد الأوروبي، انتقاما من العقوبات السابقة التي فرضها عليه التكتل، وفق ما أفادت صحيفة نيويورك تايمز ()، كما أكد الاتحاد الأوروبي على تشديد العقوبات ضد بيلاروسيا، وذكر مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إن وزراء خارجية الاتحاد اتفقوا على حزمة خامسة من العقوبات التي سيتم إقرارها في الأيام المقبلة()، وأنهم سيستهدفون شركات طيران ووكالات سفر وأفراداً متورطين في “هذا الاستغلال غير القانوني للمهاجرين”().
كما صرح جوزيب بوريل، أن القرار يؤكد تصميم الاتحاد الأوروبي على الوقوف في وجه استغلال المهاجرين لأغراض سياسية، وأنهم يدينون تلك الممارسة اللاإنسانية وغير القانونية. في الوقت نفسه يواصلون التأكيد على إدانة القمع غير المقبول من قبل النظام ضد شعبه في الداخل، فيما الاتحاد أيضا أنه تم تحديد ما مجموعه 166 فردًا و 15 كيانًا بموجب نظام العقوبات على بيلاروسيا ، بما في ذلك ألكسندر لوكاشينكو وابنه ومستشار الأمن القومي فيكتور لوكاشينكو، بالإضافة إلى شخصيات رئيسية أخرى في القيادة السياسية والحكومة، وأعضاء رفيعو المستوى في النظام القضائي، والعديد من الفاعلين الاقتصاديين البارزين، وتشمل الإجراءات ضد الأشخاص المحددين، حظر السفر وتجميد الأصول().ب- موقف الولايات المتحدة الأميركية
اوضحت الولايات المتحدة الاميركية موقفها علانية بأنها ستفرض العقوبات مع الاتحاد الأوروبي ضدّ نظام الرئيس البيلاروسي، ردّاً على ـاستغلاله اللاإنساني للمهاجرين العالقين عند حدود بلاده مع بولندا، كما تحدث وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكين مع وزير الخارجية البولندي زبيغنيو راو، وصرح إن تصرفات بيلاروسيا تهدد الأمن الإقليمي وتشتت الانتباه عن الأنشطة العسكرية الروسية على الحدود الأوكرانية، حسبما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس. وقال برايس في بيان يوم الأحد “الوزير بلينكين أكد مجددا دعم الولايات المتحدة لبولندا في مواجهة الاستغلال السخيف لنظام لوكاشينكا للمهاجرين المعرضين للخطر”().ج- موقف روسيا
كان الموقف الروسي متماشيا مع موقف حليفه البيلاروسي إلى درجة كبيرة، إذ ذكر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن الدول الغربية وليس بيلاروسيا، هي المسؤولة في النهاية عن أزمة المهاجرين على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا، في إشارة واضحة إلى الحروب في العراق وأفغانستان، وصرح للتلفزيون الروسي الحكومي إن بيلاروسا ليست مسؤولة عن الأزمة، وأكد “دعونا لا ننسى من أين أتت هذه الأزمات مع المهاجرين … هل بيلاروسيا رائدة في هذه المشاكل؟ لا، الأسباب هي من صنع الدول الغربية والأوروبية نفسها”().
كما اتهم سفير روسي بدوره القوى الأوروبية بالنفاق القاسي لعدم السماح لآلاف المهاجرين اليائسين بالعبور من بيلاروسيا إلى الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ().د- موقف ألمانيا
أكد متحدث باسم الحكومة الألمانية إن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو ناقشا عبر الهاتف “قضية تقديم مساعداتٍ إنسانية إلى اللاجئين والمهاجرين”، حيث تعد هذه المحادثات أول اتصال بين رئيس بيلاروسيا ومسؤول غربي كبير، منذ أن أثارت الانتخابات الرئاسية في بيلاروسيا عام 2020، تظاهرات حاشدة من جانب المتظاهرين الذين اتهموا لوكاشينكو بتزوير الانتخابات، وهي تهمة ينفيها().
ذكر المتحدث باسم ميركل ستيفن سيبرت إن الزعيمة الألمانية شددت على ضرورة توفير الرعاية الإنسانية وخيارات العودة للمتضررين، وأضافت أن ذلك يمكن أن يتم بدعم من مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة وبالتعاون مع المفوضية الأوروبية، تجدر الإشارة إلى أنها كانت المكالمة الثانية بين لوكاشينكو وميركل خلال أيام قليلة بسبب الأزمة المستفحلة ().ه- موقف فرنسا
أكدت فرنسا بوضوح أن بيلاروسيا تستغل اللاجئين، واتهمت الحكومة الفرنسية بيلاروسيا بتدبير تلك المسرحية عند الحدود مع بولندا، من خلال استغلالها آلاف المهاجرين اليائسين، وصرح المتحدث باسم الحكومة الفرنسية غابريال أتال في مؤتمرٍ صحافي، “إنهم يأخذون آلاف المهاجرين اليائسين، يحشدونهم عند الحدود، ويلتقطون بأنفسهم الصور بهدف إثارة انقسامات بيننا وشرذمتنا في أوروبا، وبثّ الخوف بين الأوروبيين”. أبدى تضامن فرنسا مع بولندا، مؤكِّداً أنه “لا يعود إلينا إعطاءُ دروس لدول تواجه أوضاعاً كهذه”. وشدَّد على أن “أوروبا موحَّدة منذ بدء هذه الأزمة ().
كما اتصل الرئيس ماكرون مع فلاديمير بوتين في 15 تشرين الثاني 2021، وأعرب له عن قلقه البالغ إزاء الاستغلال اللاإنساني لتدفقات الهجرة التي تنظمها بيلاروسيا على الحدود البولندية، وطلب من نظيره الروسي استخدام نفوذه على بيلاروسيا وإلقاء ثقله لإنهاء تلك الأزمة الإنسانية الخطيرة، حيث اتفق الزعيمان على العمل معًا للسماح بخفض تصعيد أزمة الهجرة ، ومنع التوترات المتزايدة، والسماح لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالمشاركة لتقديم المساعدة الإنسانية، كما شجع الرئيس ماكرون نظيره لعب دور بناء في إطار نموذج نورماندي، من خلال استئناف سريع للحوار من شأنه أن يقلل التوترات ().و- موقف العراق
أبدت بغداد استعدادها لاعادة المهاجرين العراقيين الراغبين بالعودة إلى بلادهم من بيلاروسيا خلال الأيام المقبلة، عن طريق توثيق أسماء الراغبين بالعودة الطوعية، عبر رحلة ستتوجه من مينسك إلى العراق، وأكدت بغداد استعدادها التام للقيام بأكثر من رحلة لنوفر الاستجابة العاجلة لكل من يريد العودة الطوعية، ولمن فقد جواز سفره، صدر توجيه وزارة الخارجية إلى سفارات العراق في الاتحاد الأوروبي بمنح جواز للعبور لكل من يريد العودة الطوعية لا سيما العالقين على الشريط الحدودي (). وكانت الخارجية العراقية قد حصلت على معلومات تفيد بوجود 571 عراقيا في مقاطعتين، ضمن 8 مخيمات على الحدود في بيلاروسيا().
كما أعلنت حكومة إقليم كردستان العراق من جهتها، لاسيما أن المئات من المهاجرين العالقين عند الحدود بين بيلاروس وبولندا هم من مواطنيها، أنّها ستشكّل لجنة مكلّفة لتقديم توصيات للحكومة، وستواصل تطبيق الإصلاحات الرامية إلى خلق مزيد من الوظائف للشباب وتحسين مستوى المعيشة لكل الناس في منطقة كردستان”().

الهوامش

()Map of Belarus. https://www.nationsonline.org

(2)الحدود بين روسيا البيضاء وبولندا، على الرابط: https://stringfixer.com

(3)Ali Cura, Tensions mount between Belarus, West over migrant crisis on Polish border. https://www.aa.com.tr

(4)رئيس بيلاروسيا يهدد بإغراق أوروبا بالمهاجرين والمخدرات، على الرابط: https://www.alarabiya.net

(5)”هجوم وليس أزمة هجرة”.. أسباب رفض أوروبا فتح حدود بولندا للاجئين، على الرابط: https://www.alhurra.com

(6)وصول 349 مهاجرا إلى بولندا عبر بيلاروسيا، على الرابط: https://www.infomigrants.net

(7)ماذا يحدث على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا؟ على الرابط: https://asharq.com

(8)وصول 349 مهاجرا إلى بولندا عبر بيلاروسيا، على الرابط: https://www.infomigrants.net

(9)ROB SCHMITZ, Here’s what it’s like for migrants trapped between Belarus and Poland. https://www.npr.org

(10)Robin Emmott and Tuvan Gumrukcu, Turkey curbs flights to Belarus to ease migrant crisis. https://www.reuters.com

(11)UNHCR Belarus, Belarus-Poland crisis: Human rights of trapped migrants ‘paramount’. https://news.un.org

(12)Kara Fox, Tensions are rising on the Poland-Belarus border. Here’s what you need to know. https://edition.cnn.com

(13)Elliot Smith, Belarus denies engineering migrant crisis as EU strikes a tough tone on sanctions. https://www.cnbc.com

(14)Ellen Francis and Robyn Dixon, Migrants trapped in Poland-Belarus standoff: What to know. https://www.washingtonpost.com

(15)What is causing the migrant crisis at the Belarus-Poland border? https://news.sky.com

(16)Kara Fox, Tensions are rising on the Poland-Belarus border. Here’s what you need to know. https://edition.cnn.com

(17)Loveday Morris, At center of Europe’s migrant crisis, tales of how Belarus clears the way — and punishes ‘pawns’ sent back. https://www.washingtonpost.com

(18)UNHCR Belarus, Belarus-Poland crisis: Human rights of trapped migrants ‘paramount’. https://news.un.org

(19)Robin Emmott and Tuvan Gumrukcu, Turkey curbs flights to Belarus to ease migrant crisis. https://www.reuters.com

(20)تفاقم أزمة اللاجئين على الحدود مع بولندا.. تهديدات أوروبية بعقوبات على بيلاروسيا ولوكاشينكو يلوح بقطع الغاز، على الرابط: https://www.aljazeera.net

(21)Drew Hinshaw , James Marson, Belarus-Poland Border: What to Know About the Migrant Crisis. https://www.wsj.com/

(22)مهاجرون يخترقون الحدود وسط الأزمة بين بولندا وبيلاروسيا، على الرابط: https://www.dw.com

(23)المرض يستهدف اللاجئين عند حدود بيلاروسيا وبولندا، على الرابط: https://www.mawazin.net

(24)Paul Adams and Joshua Nevett, Poland-Belarus: How social media posts fuelled the migrant crisis. https://www.bbc.com

(25)ROB SCHMITZ, Here’s what it’s like for migrants trapped between Belarus and Poland. https://www.npr.org

(26)Andrius Sytas and Joanna Plucinska, Neighbours of Belarus say migrant crisis risks military clash. https://www.reuters.com

(27)EU, US prepare new sanctions on Belarus over migrant crisis at Polish border. https://www.france24.com

(28)E.U. Sides With Poland Over Migrants at Belarus Border. https://www.nytimes.com

(29)Ellen Ioanes, Why Belarus is using migrants as a political weapon. https://www.vox.com

(30)بولندا تصدر قرارا بخصوص عبور اللاجئين عبر بيلاروسيا جددت السلطات البولندية استياءها من محاولات المهاجرين “غير الشرعيين” التوغل في أراضي البلاد، على الرابط: https://www.aa.com.tr

(31)ROB SCHMITZ, Here’s what it’s like for migrants trapped between Belarus and Poland. https://www.npr.org

(32)Belarus Creates Turmoil by Pushing Afghan Migrants to Pass Polish Border. https://www.schengenvisainfo.com

(33)Belarus crisis: Poland says migrants marching to border. https://www.dw.com

(34)Andrius Sytas and Joanna Plucinska, Neighbours of Belarus say migrant crisis risks military clash. https://www.reuters.com

(35)”مأساة” على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا.. وتحذير من الأخطر، على الرابط: https://www.skynewsarabia.com

(36)مخاوف من تصعيد عسكري على الحدود البيلاروسية ـ البولندية، على الرابط: https://aawsat.com

(37)أزمة المهاجرين تتصاعد.. بيلاروسيا تهدد أوروبا بقطع الغاز، على الرابط: https://www.alhurra.com

(38)MaximSamorukov, The EU’s Latest Migrant Crisis: Will Belarus Get Its Way? https://carnegiemoscow.org

(39)Drew Hinshaw , James Marson, Belarus-Poland Border: What to Know About the Migrant Crisis. https://www.wsj.com/

(40)استخدام سلاح اللاجئين والغاز.. أزمة بين بيلاروسيا والاتحاد الأوروبي بسبب 3 دول عربية، على الرابط: https://www.almasryalyoum.com

(41)EU agrees on sanction regime against Belarus amid migrant row. https://www.dailysabah.com

(42)أزمة اللاجئين عند حدود بيلاروسيا – بولندا مستمرة.. ما أبرز المواقف الدولية؟ على الرابط: https://www.almayadeen.net

(43)Joanna Plucinska and Anna Wlodarczak-semczuk, Polish PM calls for ‘concrete steps’ from NATO amid Belarus border crisis. https://www.reuters.com

(44)Ella Geris, European Union expands sanctions against Belarus in response to migrant crisis. https://www.jurist.org

(45)Vladimir Putin blames the West for migrant crisis on Poland-Belarus border. https://www.abc.net.au

(46)East-West Clash Over Belarus Migrant Crisis Spills Into U.N. Security Council. https://www.nytimes.com

(47)Belarus’ Lukashenko, Germany’s Merkel discuss migrant crisis. https://www.reuters.com

(48)Merkel and Lukashenko discuss need for talks, aid in migrant border crisis. https://www.reuters.com

(49)France accuses Belarus of orchestrating a ‘horrific play’ at the Polish border. https://middleeast.in-24.com

(50)Russia – Telephone conversation between M. Emmanuel Macron, President of the Republic, and Mr Vladimir Putin, President of Russia. https://www.reuters.com

(51)أزمة المهاجرين: العراق يعمل على إعادة مواطنيه الراغبين بالعودة “طوعا” من بيلاروسيا، على الرابط: https://www.france24.com

(52)العراق يعلن تسيير رحلات لإعادة المهاجرين من بيلاروسيا، على الرابط: https://www.alhurra.com

(53)شريف بيبي، أزمة الهجرة على حدود بولندا – بيلاروسيا.. ما هي آخر المستجدات، على الرابط: https://www.infomigrants.net

*استاذ التاريخ الحديث والمعاصر/ العلاقات الدولية في جامعة زاخو – إقليم كردستان العراق

زر الذهاب إلى الأعلى