الرئيسيمقالات

الغاز الطبيعي في إقليم كردستان هل تحول الكرد إلى لاعبين عالميين؟

الغاز الطبيعي وأهميته في إقليم كردستان

 يعد الغاز الطبيعي واحداً من أنواع الوقود المهمة، وموضع اهتمام عالمي مقارنة بالفحم والنفط، حيث أن استخدامه في انتاج الطاقة الكهربائية، ينتج غازات ضارة أقل من استخدام النفط بنسبة 20% وأقل من استخدام الفحم بنسبة 50%، وهذا يبين أهمية الغاز الطبيعي ودوره بالنسبة الدول المستخرجة له (عمر أحمد، إقليم كردستان بحاجة إلى تنويع مصادر الطاقة).

يمتلك إقليم كردستان ثروة كبيرة من مصادر الطاقة عموماً، وأبرز تلك‌ المصادر يتم استخراجها والإستفادة منها هو الغاز بصورة رئیسیة، فضلاً عن المعادن بكمیات ضئیلة نسبیاً، ويلاحظ أن حقول النفط في معظم المناطق الکردیة، يستثمر منذ عقود و بعضها الآخر لا يزال غير مستثمراً، ومن المفيد القول هنا أن کمیة النفط في كردستان العراق، ضمن المناطق التي تسيطر عليها حكومة إقليم كردستان، تقدر بنحو 45 مليار برميل من النفط (نحو 7.2 × 109 م3)، ما يجعلها سادس أكبر احتياطي في العالم بحسب الخبراء (مصادر الطاقة في كردستان).

في ضوء ما تقدم، يتحكم إقليم كردستان بنسبة مهمة من احتياطي الغاز في العالم، وتخمن تلك النسبة بـ75 تريليون قدم مكعب بحسب شركة دانة غاز الإماراتية التي تقوم بمهمة التنقيب واستخراج النفط والغاز في الإقليم وهي أكثر من نسبة ‏النرويج 61، ليبيا 51، إذربيجان 47، هولندا 23 تريليون قَدَم مكعب من احتياطي الغاز (محمد واني، إقليم كردستان وأزمة الغاز في أوروبا).

وبذلك، تبرز الأهمية الاستراتيجية لموقع إقليم كردستان في المنطقة يوماً بعد آخر، إذ يندرج الإقليم في المرتبة السابعة بالمقارنة مع دول العالم كأغنى إحتياطي بالغاز الطبيعي، وهذا الإحتياطي يجلب الرخاء في المستقبل (إقليم كردستان بعد السعودية في إحتياطي الغاز).

تطور قطاع الغاز إقليم كردستان 

  بدأ استخراج احتياطي الغاز الطبيعي بإقليم كردستان منذ سنة 2007، بعد إعادة حكومة إقليم كردستان لأراضيها ومواردها في مدن کرکوك و الموصل، فقد دعت حكومة إقلیم كردستان في منتصف سنة 2007 الشركات الأجنبية إلى الاستثمار في 40 موقع جديد، آملة زيادة أنتاج نفط الإقليم على مدى السنوات التالیة الی خمسة أضعاف (مصادر الطاقة في كردستان)

كما أبرمت شركة دانة غاز اتفاقية مع حكومة إقليم كردستان العراق في عام 2007 ، لتقييم وتطوير حقلي غاز خورمور وجمجمال، الحقلين الرئيسيين للغاز في المنطقة، وبموجب شروط الاتفاقية، مُنحت شركة دانة غاز الحقوق الحصرية لتقييم الغاز وتطويره ومعالجته وتسويقه وبيعه من مجمعي خورمور وجمجمال الأساسيين ( About Pearl Petroleum. )

مقابل ذلك، حصلت حكومة إقليم كردستان العراق على إمدادات غاز مستقرة لاستخدامها في تزويد محطات توليد الكهرباء في الإقليم، وضخ الانتاج من منشأة معالجة الغاز في خورمور عبر خط أنابيب يمتد على طول 180 كيلومتراً لتزويده إلى محطات توليد الكهرباء في جمجمال وبازيان وأربيل وإنتاج أكثر من 2,000 ميغاواط من الكهرباء (دانة غاز، العمليات التشغيلية في إقليم كردستان العراق)

ايضاً، شكلت تلك الإتفاقات مكاسب مهمة لإقليم كردستان العراق لأنها اعطت الأولوية لتوزيع الغاز محلياً ولتزويد محطات الكهرباء والصناعات بالوقود اللازم، وتوفير كميات إضافية من الغاز بهدف تعزيز عمليات توليد الكهرباء لتلبية احتياجات إقليم كردستان العراق الملحة، من خلال زيادة الانتاج اليومي للغاز الطبيعي بما يقارب 25 بالمئة في وقت لاحق، وزيادة انتاجها 125% (صبحي ساله يى، إستراتيجية الطاقة في إقليم كردستان).

لقد ضمنت اكتشافات النفط والغاز إلى جانب الاستثمار الضخم في قطاع الطاقة في أن بامكان الإقليم كردستان أن يحافظ على مكانته كمساهم نامٍ في صناعة الطاقة في المستقبل المنظور، وأن يطور تلك الصناعة

(Reshaping Kurdistan’s Regional and Global Footprint: Energy)

تنامي الأهتمام باستخراج الغاز في إقليم كردستان العراق

يلاحظ أن قطاع الغاز وصل إلى مراحل مهمة في فترة زمنية قصيرة بعد إقرار الدستور العراقي، حيث حققت انجازات حددت أُطر واقعية لعلاقات إقليمية متوازنة مع دول الجوار، ووسعت العلاقات التجارية وزادت عدد الشركات العاملة في الإقليم، وتم الإعلان عن الاحتياطات النفطية التي تقدر بـ 45 بليون برميل من النفط، والمخزون الاستراتيجي من الغاز الطبيعي بـ 200 تريليون متر مكعب (صبحي ساله يى، إستراتيجية الطاقة في إقليم كردستان).

كما تجاوز الغاز المصاحب للنفط في إقليم كردستان العراق کمیة 2.800 م3  (100 × 1012 قدم مكعب)، وأبرز الشركات العاملة في إقليم كردستان العراق هي: شرکة اكسون، توتال، شيفرون، تاليسمان للطاقة، جينيل للطاقة، هانت أويل، کولف كيستون بتروليوم و ماراثون أويل (مصادر الطاقة في کوردستان).

يبدو اهتمام الاقليم بالانتاج واضحاً، إذ تنامى انتاج الغاز منذ تشرين الاول 2008، في وقت قياسي، وفي العام 2009، شُكِّل ائتلاف بيرل بتروليوم، ضم دانة غاز ونفط الهلال بحصة 50% لكل منهما، ثم انخفضت هذه الحصة إلى 35% بعد انضمام شركات  أو إم في، وإم أو إل، وآر دبليو إي إلى الائتلاف لاحقاً بحصة 10% لكل منها، إضافة إلى ذلك، تنتج منشأة الغاز في خورمور سوائل الغاز الطبيعي (المكثفات) والغاز البترولي المسال الذي يتم بيعها إلى حكومة الإقليم والتجار المحليين، وبدأ تشغيل منشأة خورمور بطاقة انتاج يومية قدرها 300 مليون قدم مكعب (دانة غاز، العمليات التشغيلية في إقليم كردستان العراق).

وكانت شركة اكسون الأمریكية قد تحدت الحكومة المركزية العراقية من خلال توقيع عقود التنقيب عن النفط والغاز في ستة حقول في كردستان منذ نهایة سنة 2011، بما في ذلك ابرام عقد في المناطق المتنازع عليها، في شرق مدینة كركوك ذات الاحتیاطي الضخم من النفط و الغاز، وهذا ما دفع شركة اكسون إلى إعلانها عن نيتها مغادرة هذا المشروع و الترکیز علی عقودها مع كردستان (مصادر الطاقة في كردستان)

لاحقاً، واستناداً للبروتوكولات التي وقعت في المنتدى الاقتصادي العالمي في سانت بطرسبرغ، اتفقت حكومة الإقليم مع شركة روزنفت الروسية، بخصوص تنفيذ مشاريع بترولية ضخمة، تفوق قيمتها 4 مليار دولار، منها تشييد خط لأنابيب الغاز داخل الإقليم وخارجه، والتصدير إلى تركيا والدول الأوروبية ضمن الاتفاق الذي وقع عام 2013 بين حكومة إقليم كردستان والحكومة التركية بطاقة 30  مليار متر مكعب سنوياً، وإتفاقاً ثانياً لانتاج الغاز، وآخر للاستكشاف والانتاج النفطي في خمس مناطق متفرقة (صبحي ساله يى، إستراتيجية الطاقة في إقليم كردستان).

كذلك، وبعد سلسلة من التحسينات في منشأة خورمور، منها مشروع التوسعة الذي أنتهى العمل عليه في 2020 وبرنامج التطوير الذي نفذ في العام 2018، شهد الانتاج قفزة كبيرة بنسبة 50%، إذ ارتفع من 305 ملايين قدم مكعب في 2018 ليصل في نهاية العام 2021 إلى مستويات قياسية بلغت 452 مليون قدم مكعب، بالإضافة إلى 15,000 برميل من المكثفات وأكثر من 1000 طن من الغاز البترولي المسال يومياً  (دانة غاز، العمليات التشغيلية في إقليم كردستان العراق).

 أيضاً، جرى ارتفاع الاحتياطيات المؤكدة للغاز في إقليم كردستان العراق بنسبة 10% لتصل إلى 1,089 مليون برميل نفط مكافئ، ويعود ذلك جزئياً إلى قيد احتياطيات نفطية للمرة لأولى في حقل خورمور بمقدار 18 مليون برميل، وهذا يؤكد أن حقلي خورمور وجمجمال يعدان من أكبر حقول الغاز في العراق بأسره ومن أصول النفط والغاز العالمية المستوى (دانة غاز، العمليات التشغيلية في إقليم كردستان العراق).

كما جرى تزويد الحقل الغاز الطبيعي لمحطات توليد الكهرباء في مناطق بازيان وأربيل وجمجمال، إذ ينتج الحقل 1000 مليون طن يوميًا من غاز البترول المسال و15000 برميل يوميًا من مكثفات الغاز، و يجري تطوير مشروع توسعة حقل خور مور باستثمار 700 مليون دولار (Khor Mor Gas Field Expansion, Kurdistan Region, Iraq.)

أدركت الولايات المتحدة أهمية التعاون في مجال الطاقة مع إقليم كردستان، كما أوضحت “مؤسسة تمويل التنمية الدولية” من خلال دعمها لشركات النفط والغاز الأمريكية العاملة في مشاريع في إقليم كردستان العراق ومع ذلك تواجه صناعة استخراج الغاز صعوبات كثيرة منها أن جهود تطوير قطاع الغاز قد تعاني من العقبات السياسية ندرة التعاون بين شركات النفط الدولية ووزارة الموارد الطبيعية في إقليم كردستان  (ماثيو زايس، بروژ عزيز، روب والر، الغاز في كردستان العراق: وقائع السوق والفرص الجيوسياسية).

لزيادة انتاجها، عقدت حكومة إقليم كردستان اتفاقاً مع شركة كار غروب لتمديد خط أنابيبها الغازية لتصل إلى الحدود التركية، وتنفيذ المشروع بشكل كامل خلال 16 شهراً، إذ عقدت وزارة الثروات الطبيعية في كانون الثاني 2021، اتفاقاً مع شركة كار غروب لتمديد خط أنابيب بحجم 36 أنجاً للغاز الطبيعي من حقل خورمور الغازي إلى أربيل، ومدّ أنبوب آخر بحجم 52 أنجاً من أربيل إلى ودهوك، وبذلك يصبح خط الأنابيب الغازية لإقليم كردستان على بعد 35 كيلومتراً من الحدود التركية (حكومة إقليم كردستان تمدد أنابيبها الغازية إلى الحدود التركية).

تعمل حكومة إقليم كردستان العراق على خطط لنقل غاز كردستان إلى تركيا، إذ أبرمت اتفاقاً مع شركة كار كروب لبناء خط أن  ابيب غاز من السليمانية إلى أربيل أولاً، ثم إلى دهوك، وسيجلب خط الأنابيب البنية التحتية إلى نطاق 35 كم من الحدود التركية، ما يفتح الباب أمام خطط التصدير المستقبلية، إذ يستخدم كردستان العراق حالياً نحو 440 مليون قدم مكعبة من الغاز يومياً لتوليد الكهرباء من حقلي خورمور وجمجمال (لتفادى تقلبات إيرأن  .. هل يمكن أن تعتمد تركيا على استيراد الغاز من كردستان العراق؟).

التطور المنشود لصناعة استخراج الغاز في إقليم كردستان 

تسعى حكومة إقليم كردستان الى خلق العديد من المناطق والمدن الصناعية، وجانب زيادة الاستثمارات الإقليمية والدولية في القطاعات الزراعية والصناعية والسياحية، والتخطيط لانتاج المزيد من الطاقة، لأن حاجات الإقليم خلال العقد المقبل تقدر بضعف ما هي عليه راهناً (الطّاقة البديلة خياراً استراتيجياً لإقليم كردستان).

وبسبب ما سبق، أعلنت دانة غاز أكبر شركة خاصة عاملة في قطاع الغاز الطبيعي في الشرق الاوسط في 12 كانون الثاني 2022 عن تحقيقها انتاج غاز قياسي من عملياتها في إقليم كردستان العراق، وصل إلى 452 مليون قدم مكعب قياسي يومي (دانة غاز ونفط الهالل تحققأن نموا بنسبة 50 ٪في أن  تاج الغاز في إقليم كردستان)

يبدو أن ذلك جلب استياء العاصمة بغداد، إذ قضت المحكمة الاتحادية العليا في العراق بعدم دستورية قانون الذي يسمح لحكومة إقليم كردستان بإدارة موارد النفط والغاز الطبيعي بشكل مستقل عن بغداد، كما أمرت المحكمة العليا أربيل بتسليم جميع عمليات النفط إلى الحكومة المركزية، حيث جاء الحكم الصادر في 15 شباط 2022  بعد اجتماع بين رئيس إقليم كردستان والرئيس التركي قبل بأيام قليلة بخصوص تلك المسالة  (In pursuit of gas, will Turkey choose Erbil over Baghdad?)

ألقى حكم المحكمة العراقية العليا بإعلان عدم دستورية قانون النفط والغاز في كردستان العراق بظلاله على آمال تركيا في شراء الغاز بصورة واضحة، وجعلت الكرد مدركين لصعوبة التفاوض مع الجانب العراقي (Fehim Tastekin, Erdogan not giving up on gas from Iraqi Kurdistan Read more ).

بالرغم مما تقدم، أكد رئيس وزراء كردستان العراق خلال كلمة له في مؤتمر الطاقة العالمي الذي اقيم في الإمارات بعد ذلك بايام عن إمكانات الطاقة المستقبلية الهائلة لإقليم كردستان العراق (The Kurdistan Region of Iraq is willing to make up for energy shortfalls in Europe, says prime minister). ، وذكر أن الإقليم لديه القدرة على تعويض بعض النقص في الطاقة، على الأقلّ في أوروبا، كما أنه سيصبح قريبًا مصدرًا مهمًا للطاقة. وقال أنا واثق من أن كردستان ستصبح قريبًا مصدرًا مهمًا للطاقة لتلبية الطلب العالمي المتزايد. وأضاف: سنصبح مصدّرًا صافيًا للغاز لبقية العراق وتركيا وأوروبا في المستقبل القريب، كما اوضح: نحن في كردستان لدينا القدرة الأن على تعويض بعض النقص في النفط في أوروبا، إذا استعد شركاؤنا في بغداد للعمل معنا (دينا قدري، كردستان العراق يخطط لتصدير الغاز إلى أوروبا.. وإيرأن تتحفظ).

كذلك ذكر رئيس وزراء كردستان العراق أن تنمية واستثمار الطاقة جسد أولوية استراتيجية لدى حكومة إقليم كردستان، مشيرا إلى أن أمام حكومة إقليم كردستان الفرصة لتوفير الطاقة للأسواق المحلية والعالمية، ونحن مصممون على تحويل كردستان إلى مركز للطاقة في منطقتنا (إقليم كردستان العراق: سنبدأ بتصدير الغاز الطبيعي إلى أوروبا قريبا).

يؤكد الخبراء أنه وبالرغم من هذه الصعوبات، لدى إقليم كردستان العراق القدرة على انتاج 40 مليار متر مكعب من الغاز سنوياً بحلول عام 2035، مقارنة بالمستوى الحالي البالغ 5 مليار متر مكعب سنوياً، ويمكن تحقيق تلك الرؤية من خلال عملية تدريجية بدلاً من نهج يركز فقط على المشاريع الكبيرة (ماثيو زايس، بروژ عزيز، روب والر، الغاز في كردستان العراق: وقائع السوق والفرص الجيوسياسية).

زر الذهاب إلى الأعلى
eskişehir eskort - eskort eskişehir - mersin eskort - eskort izmir - eskort bursa