الرئيسيفعاليات أسبار

مركز أسبار حاضراً في بروكسل 6

شارك مركز أسبار الشرق الأوسط للدراسات والبحوث، في اجتماعات مؤتمر بروكسل السادس الذي عقد يومي التاسع والعاشر من أيار/مايو الجاري.

واختير مركز أسبار، من ضمن المؤسسات البحثية السورية للمشاركة في المؤتمر، حيث قدم ممثل المركز مداخلات ضمن الجلسات المتعقلة بالمجتمع المدني.

وعلى هامش المؤتمر عقد ممثلون عن المركز اجتماعات مع ممثلي المنظمات الدولية والمحلية، وشاركوا معهم البيانات المتوفرة لدى المركز، والتقارير والدراسات التي أصدرها المركز خلال الفترة الماضية.

وتأتي مشاركة أسبار في النسخة السادسة من مؤتمر بروكسل، إيماناً بدور المركز في ترجمة العمل الذي يقوم به كوادر المركز، إلى بيانات فعلية ومفيدة يقدمها بهدف ترجمة الواقع في سوريا.

أكثر من ستة مليارات دولار ستقدم لدعم سوريا

واستطاع المؤتمر في نسخته السادسة جمع أكثر من 6.6 مليار دولار، لدعم المشاريع الإنمائية والاستقرار في سوريا، والدولة المضيفة للاجئين.

وأكدت الدول المانحة أن المبالغ المخصصة لدعم السوريين لا تشمل ملف إعادة الإعمار، مشددين على أن تمويل إعادة الإعمار في سوريا لن يتم قبل التوصل إلى حل سياسي في البلاد وفق القرار الأممي 2254.

وتعهد الاتحاد الأوروبي بتقديم مبلغ 3 مليارات يورو لدعم الشعب السوري، إضافة إلى تخصيص مليار دولار إضافي للاجئين السوريين، كما تعهّدت ألمانيا، بتقديم مليار و300 مليون يورو، في حين تعهّدت السويد بتقديم 73 مليون دولار دعما للشعب السوري.

وتعهدت الولايات المتحدة الأميركية بتقديم 800 مليون دولار كمساعدات إنسانية جديدة، وقدمت النرويج 155 مليون يورو، كما تعهدت بريطانيا بتقديم 158 مليون جنيه إسترليني (195 مليون دولار أمريكي)، في حين تكفلت الولايات المتحدة بتقديم أكثر من 800 مليون دولار كمساعدات إنسانية جديدة للشعب السوري.

الوضع الكارثي في سوريا

وتوافقت كل الكلمات والمداخلات التي قدمها المشاركون في المؤتمر من ممثلين عن المجتمع المدني في سوريا، أو ممثلي المنظمات الدولية والأممية والوزراء الممثلين لدولهم، على كارثية الوضع في سوريا.

وأكّد دان ستوينسكو رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي إلى سوريا في تصريح لشبكة الاتحاد ميديا، أنّ “مؤتمر بروكسل هو فرصة فريدة من نوعها يتمكن عبرها المجتمع الدولي تأكيد دعمه للشعب السوري، وهو فرصة تتيح للمجتمع المدني في سوريا إبداء آرائه والتعبير عن مخاوفه”.

وأشار ستوينسكو إلى أنّ اللقاءات في مؤتمر بروكسل السادس هي “فرصة لإنشاء منصة نقاش، ولتقديم التعهدات للشعب السوري، والبلدان المضيفة للاجئين السوريين، إضافة إلى زيادة الضغط من أجل الوصول إلى حل سياسي في سوريا، لأنّ الحل السياسي هو الخيار الوحيد القابل للتطبيق ولوضع حل لمستقبل السوريين”.

قال ستوينسكو في تصريحه للاتحاد ميديا، أنّ “الاتحاد الأوروبي قرر تنظيم مؤتمر بروكسل 6 هذا العام، على الرغم من الضغوطات الكبيرة والتحديات الدولية المتزايدة داخل سوريا، بما في ذلك تدهور الاقتصاد وانخفاض قيمة الليرة السورية وخسائر في الأرواح ورأس المال البشري”.

ولم ينكر ستوينسكو أنّ “اهتمام المجتمع الدولي يتحول اليوم بسبب ظهور صراع جديد مع الغزو الروسي لأوكرانيا”، لكنّه أكد أنّ مساهمة الاتحاد الأوروبي الإنسانية لعام 2022 لم تقل مقارنة بعام 2021.

وأضاف ستويتسكو:” يظل الاتحاد الأوروبي أكبر مزود للمساعدات الإنسانية في سوريا، وتبرع الاتحاد الأوروبي منذ بداية الأزمة السورية بنحو 27.4 مليار يورو.، كما أن الاتحاد الأوروبي مدافع قوي عن حل سياسي دائم، ومثال معبر على دعم الاتحاد الأوروبي وحرصه على إبقاء الملف السوري على أجندة المجتمع الدولي مؤتمر بروكسل الذي انعقد أمس وسينعقد اليوم”.

وخلال المؤتمر قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا غير بيدرسن متوّجها إلى الجهات المانحة إن “السوريين لم يكونوا يوما بحاجة إلى دعمكم أكثر من الوقت الحالي”.

زر الذهاب إلى الأعلى
eskişehir eskort - eskort eskişehir - mersin eskort - eskort izmir - eskort bursa