الرئيسيترجمات

روسيا وإيران في سوريا

روسيا وإيران حليفان في سوريا ليس من منطلق التعاطف المتبادَل، ولكن لأسباب عملية. كان للقادة الإيراني وفقاً للعديد من التقارير – ولا سيّما قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإسلامية (IRGC) – دور فعاّل في إقناع فلاديمير بوتين بإرسال قوّاته الجوية إلى سوريا وإنقاذ بشار الأسد في أيلول/سبتمبر 2015.

ومع ذلك، تسلّط حلقات مختلفة الضوء على حدود ما يبدو أنه تحالف ظرفي. في 26 شباطً/فبراير 2019، استقبل المرشد الأعلى للثورة الإسلامية علي خامنئي الأسد في طهران، في إطار من الواضح أنه مصمَّم لإظهار الولاء الشخصي للديكتاتور السوري للمرشد الأعلى وامتنانه للحرس الثوري الإيراني. في نفس اليوم، عاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مرّة أخرى إلى موسكو، حيث التقى بالرئيس بوتين. لا يمكن أن تبدو الأولويات غير المتكافئة في طهران وموسكو أكثر وضوحاً. قبل بضعة أشهر، في 9 أيار/مايو 2018، حضر نتنياهو العَرض في الساحة الحمراء، إلى جانب بوتين، في ذكرى نهاية الحرب العالمية الثانية (“الحرب الوطنية العظمى” باللغة الروسية). في الليلة التالية، شنّت القوّات المسلحة الإسرائيلية سلسلة هجمات عنيفة على مواقع إيرانية في سوريا، رداً على تحرُّك إيراني لإطلاق صواريخ على مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل. كان هذا التبادل جزءاً من مواجهة أوسع بين القوات الإيرانية والإسرائيلية في سوريا، مع هجمات منتظمة إلى حدٍ ما من تساهل وهجمات عرضية من الحرس الثوري الإيراني (بدعم من القوّات الجوية والدفاع الجوي السوري) ضد إسرائيل.

لذلك، من المناسب طرح مسألتين أساسيتين للغاية: كيفية فصل تقارب المصالح، والاختلافات المحتمَلة في وجهات النظر بين الرعاة الرئيسيين لنظام الأسد. هل هناك طريقة لصنّاع القرار في الغرب لاستغلال الخلافات المحتمَلة بين موسكو وطهران للمساعدة في “احتواء” إيران في المشرق؟ تستند الردود الواردة في هذه الورقة إلى سلسلة من الاتصالات مع المسؤولين الروس والإيرانيين، وكذلك الخبراء، في خريف 2018 وأوائل 2019، وتحديداً خلال زيارة في طهران في آذار/مارس وزيارة إلى موسكو في نيسان/أبريل 2019. إنها ذات طبيعة مؤقتة، لأن الوضع في سوريا – على عكس التصوُّر العام لنهاية اللعبة – يبدو بعيد المنال. إنهم يميلون إلى دعم الاستنتاج الأوّلي القائل بأنه من غير المرجّح أن تستعدي موسكو إيران في سوريا ما لم يدفع نوع من تغيير اللعبة بوتين إلى مراجعة خياراته.

يمكنكم/ن قراءة التقرير الكامل من خلال الضغط على علامة التحميل:

زر الذهاب إلى الأعلى
eskişehir eskort - eskort eskişehir - mersin eskort - eskort izmir - eskort bursa