الرئيسيترجمات

الجيش الوطني السوري

الجيش الوطني السوري (SNA) هو رسميًا جزء من الحكومة السورية المؤقتة (SIG) ويتبع لوزارة الدفاع. يشرف عبد الرحمن مصطفى، رئيس الحكومة المؤقتة، وسليم إدريس، وزير الدفاع، على الجيش الوطني السوري. إدريس هو أيضاً رئيس أركان الجيش الوطني السوري. ينقسم الجيش الوطني السوري إلى فيالق وفصائل. قادة الفيالق الرئيسية الثلاثة في الجيش الوطني، وهم معتز رسلان ومحمود الباز وأبو أحمد نور، مسؤولون عن جميع الفصائل في فيلقهم. يتم تنظيم الفيلق الرابع والخامس والسادس والسابع تحت جبهة التحرير الوطني (NLF). يخضع كل قائد فصيل رسمياً لقيادة الفيلق، على الرغم من اختلاف عدد الفصائل في كل فيلق، ويتخذ كل قائد فيلق القرارات كممثل لفيلقه بالتنسيق مع سليم إدريس وقادة الفصائل الأخرى والمجلس. يتألف المجلس من قادة فصائل الجيش الوطني السوري الذين يحتفظ كل منهم بمنطقته المستقلة وبالتالي يمكنهم ممارسة سلطة كبيرة. لذلك، تحتاج معظم القرارات إلى موافقة صريحة أو ضمنية منهم على الأقل. لدى رئيس أركان الجيش الوطني السوري ووزارة الدفاع مكاتب مختلفة تعمل بشكلٍ مستقل عن فصائل الجيش الوطني ولا تستجيب إلا لسليم إدريس. بالإضافة إلى ذلك، يتألف الجيش الوطني السوري من ثمانية مكاتب: المكتب الإعلامي، ومكتب المحكمة العسكرية، والشرطة العسكرية، ومكتب مستشارو التوجيه، ومكتب الشؤون المالية، ومكتب الإدارة والتنظيم، ومكتب العمليات، ومكتب التدريب.

مكوّنات الجيش الوطني السوري:

توفر نظرة أعمق على الفصائل نظرة ثاقبة مهمّة للمكوّنات المكوِّنة للجيش الوطني السوري. من بين 41 فصيلا انضمت إلى هذا الجسم، هناك 15 في جبهة التحرير الوطني و 26 في الفيالق الثلاثة الأولى من الجيش الوطني السوري، تشكّل 13 فصيلا من أصل 41 بعد أن قطعت الولايات المتحدة دعمها للمعارضة السورية المسلحة. من بين 28 فصيل آخر، كان 21 فصيلاً مدعوماً من قبل الولايات المتحدة، ثلاثة منهم عبر برنامج البنتاغون لمحاربة الدولة الإسلامية (داعش). تم خلق 18 فصيل من هذه الفصائل من قبل وكالة المخابرات المركزية الأمريكية عبر Müşterek Operasyon Merkezi (المعروفة أكثر بالاختصار MOM)، وهي عملية استخبارات مشتركة لـ “أصدقاء سوريا” لدعم المعارضة المسلحة. كما حصل 14 من أصل 28 على صواريخ TOW الأمريكية الموجّهة المضادة للدبابات. نظرة على أعداء هذه الفصائل تظهر أنهم كانوا يقاتلون نظام الأسد وداعش وقوّات سوريا الديموقراطية (قسد) وهيئة تحرير الشام أو جبهة تحرير الشام التي سبقتها النصرة. ومن إجمالي 41 فصيلاً انضمّت إلى الجسم العسكري، كان هناك 27 فصيلًا منهمكاً في قتال تنظيم الدولة الإسلامية، و 30 فصيلاً قاتلوا الجيش العربي السوري والقوّات المتحالفة معه، قاتل 31 فصيلاً وحدات حماية الشعب/قسد، وخاض 11 فصيلاً معارك مع هيئة تحرير الشام والجيش الوطني. من حيث التكوين الجغرافي والعرقي للجيش الوطني: 40 من 41 فصيلًا لديها مقاتلون من الأغلبية العربية، و 12 فصيلاً لديها مقاتلون تركمان عرقيون، وتسعة فصائل لديها مقاتلون أكراد عرقيون في صفوفها. ثمانية من 41 فصيلاً لديها مقاتلون من شرق سوريا، وأربعة فصائل لديها مقاتلون من جنوب سوريا، وجميع الفصائل لديها مقاتلون من شمال سوريا.

الفصائل التي توحّدت وأصبحت الجيش الوطني السوري هي فصائل في إدلب واللاذقية وحماة وغرب حلب وعفرين وشمال حلب. عددياً، يضم الجيش الوطني السوري ما يقرب من 70-90 ألف مقاتل في المجموع. أكبر الفصائل في الجيش الوطني من حيث القوّة البشرية هي أحرار الشام، وأحرار الشرقية، وفيلق الشام، وفرقه الحمزة، وفرقة السلطان مراد، وجيش إدلب الحر، والجبهة الشامية، وجيش الإسلام، وجيش الأحرار، وجيش النصر وجيش الشرقية وجيش النخبة. ومع ذلك، إذا تمّ إحصاء الفيالق الثلاثة الأولى، فإن قوتها البشرية تقدَّر بحوالي 30-40 ألف مقاتل.

دور الجيش الوطني السوري في مواجهة المعارَضة السورية وتحدّيات المعارَضة السورية:

تتمثل المهمّة الرئيسية للجيش الوطني السوري في وجوده باعتباره المعارضة المسلحة الوحيدة في سوريا. توحّدت جميع وحدات المعارضة المسلحة في سوريا التي لم يتم حلها، أو توصّلت إلى اتفاق مصالحة مع القوّات الحكومية السورية داخل الجيش الوطني السوري. من الجماعات المسلحة في اللاذقية وإدلب وحماة وحلب ودمشق ودرعا والقلمون ودير الزور والحسكة والرقة، جميع الفصائل الباقية موجودة في الجيش الوطني السوري، وهي منظمة بشكلٍ أفضل من أي وقت مضى، ولها ارتباط مباشر بالمعارضة السياسية، وهو هدف لم يكن من الممكن الوصول إليه خلال السنوات الأولى من الصراع، لأن جبهات المعارضة السياسية والمسلحة لم يكن لها داعم وحيد بسياسة موحّدة. إن ارتباط الجيش الوطني السوري بالمعارضة السياسية يجعل الطريق نحو الحل السياسي في سوريا ممكناً. خلاف ذلك، سينتهي الأمر بالمعارضة السياسية كمنفى لا معنى له دون أي نفوذ.

نتيجة للهزائم العسكرية، ركّز الجيش الوطني السوري قوّاته بالقرب من الحدود التركية. وهذا التركيز الجغرافي سيف ذو حدين. من ناحية، يُحد من قدرة المعارَضة السورية على بسط السلطة على سوريا ككل، لكنه من ناحية أخرى يضمن البقاء. بدون القرب من الحدود التركية، لن يكون الجيش الوطني السوري قادراً على الصمود أمام الآلية العسكرية الضخمة لروسيا. هذا القرب من الحدود التركية مفيد أيضاً لتركيا لتأمين منطقتها الحدودية بقوّة مسلحة صديقة بدلاً من داعش أو وحدات حماية الشعب أو الميليشيات المدعومة من إيران أو الجيش العربي السوري والميليشيات المتحالفة مع الجيش العربي السوري. لذلك، يُعد الجيش الوطني السوري ضرورياً ضمن مصالح تركيا الذاتية لمكافحة تهديدات الأمن القومي في العمليات عبر الحدود.

على الرغم من التحسّن المستمر للعلاقة بين الجيش الوطني السوري وتركيا منذ عملية درع الفرات، لا يزال استمرار الانقسامات يمثل تحدّياً للعلاقات. تتقدّم الجهود التركية للتنسيق والدمج بين الفصائل المنبثقة عن المعارضة المسلحة ببطء. وما يزيد الوضع تعقيداً النزوح الداخلي الجماعي الذي يجلب السوريين من جميع الخلفيات إلى الحدود التركية من أجل البقاء. تم إجلاء العديد من فصائل الجيش الوطني السوري من أجزاء أخرى من سوريا أو اضطرّت للفرار باتجاه الحدود التركية. يمثل الجيش الوطني السوري، وكذلك الأشخاص الذين يعيشون في المناطق التي تسيطر عليها المعارَضة في سوريا، تمثيلاً صغيراً لسوريا. ومع ذلك، اضطرّ جزء كبير من عامة السكان أيضاً إلى الفرار نحو تركيا بسبب قصف الجيش العربي السوري والقوّات المتحالفة وروسيا وإيران والمنظّمات الأخرى مثل وداعش. باستثناء معقل نظام الأسد في الساحل السوري ودروز السويداء، تجمّع الآن جميع السوريين تقريباً في هذه المناطق. شهدت مناطق درع الفرات وغصن الزيتون ونبع السلام نمواً سكانياً بنسبة 230٪ منذ عام 2004 على عكس الانخفاض السكاني بنسبة 40٪ في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة. هذه الزيادة الهائلة في عدد السكان تخلق مشاكل اجتماعية جديدة تؤثر أيضاً على الجيش الوطني السوري.

بسبب الشقاق المستمر وإيواء الناس من جميع أنحاء سوريا، وحل المشاكل المحلية، قد يعكس حل المشكلات الوطنية صعوبة إضافية تتمثل في المفسدين الخارجيين. لا يريد نظام الأسد ولا داعش رؤية المناطق التي تسيطر عليها المعارضة تزدهر. لذلك، يحاولون تخريب الأمن والشرعية الدولية للجيش الوطني السوري والحكومة الأمنية المؤقتة.

يُنظر إلى الجيش الوطني السوري على أنه تهديد وجودي من قبل وحدات حماية الشعب وداعش ودمشق. تشويه صورة الجيش الوطني السوري هو هدف مشترك لهم جميعاً. بينما يحاول تنظيم الدولة الإسلامية إقناع السكان العرب السُنة بأن الجيش الوطني السوري هم زنادقة، تحاول دمشق تصويرهم على أنهم إرهابيون وعملاء أجانب ومجرمون. استمرّت الدعاية لتقويض شرعية الجيش السوري الحر من قبل داعش ودمشق منذ عام 2012. لكن الديناميكية الجديدة تتمثل في جهود وحدات حماية الشعب لاستهداف الدعاية للدول الغربية التي لا تدعم دمشق. أصبح المدافعون السابقون عن الجيش السوري الحر والمعارضة المعتدلة الآن تحت تأثير دعاية وحدات حماية الشعب التي تحظى بدعم منهجي من قبل مسؤولي القيادة المركزية الأمريكية والصحافة الغربية، خاصة منذ عملية نبع السلام.

مستقبل الجيش الوطني السوري:

على الرغم من أنه من السابق لأوانه الحديث عن تسوية سياسية لأن الحرب السورية لا يبدو أنها تنتهي، فإن هذا القسم يقدّم خيارات لمستقبل الجيش الوطني السوري.

من الواضح أن مستقبل الجيش الوطني السوري يعتمد على مستقبل سوريا، وسيتم تحديده في إطار تسوية سياسية. بدون إحراز تقدُّم سياسي شامل، فإن التقارب أو المضي قدماً بين دمشق والحكومة الأمنية المؤقتة أمر مستبعد للغاية. إن وجود الجيش الوطني السوري هو معلم رئيسي لدعم أي نوع من العمليات السياسية في سوريا، والضمانة الوحيدة بوجود أي عملية سياسية. بدون الجيش الوطني السوري، الحل العسكري هو الأرجح، كما يتضح من تجربة الجيش السوري الحر في درعا. في درعا، فرضت روسيا صفقات مصالحة على الجيش السوري الحر الذي رفض هذه الصفقات في البداية. ومع ذلك، فإن التفكُّك العسكري الذي فرضه الانقلاب العسكري للنظام يعتبر أمراً محظوراً في أنقرة. تصر أنقرة على وجود الجيش الوطني السوري حتى يتم الاتفاق على تسوية سياسية، بما في ذلك اتفاق تركي روسي. إن الحفاظ على قوّة الحكومة المؤقتة و الجيش الوطني السوري وتطويره تحت قيادته يضمن ويعكس هذا الالتزام.

يمكن، اعتماداً على شروط اتفاق تسوية سياسية محتملة ومحتوى الدستور السوري الجديد، أن يتطوّر الجيش الوطني السوري إلى أدوار مختلفة. من المحتمل أن يتحقق واحد من ثلاثة سيناريوهات:

  • الاندماج مع الجيش العربي السوري كجزء من عملية أوسع لإعادة الهيكلة السياسية والأمنية:
    بناءً على استطلاع أجراه المؤلف، سينضم 90٪ من جنود الجيش الوطني السوري إلى الجيش السوري المركزي إذا حدث انتقال سياسي حقيقي وتشكيل حكومة شرعية جديدة. في حالة الانتقال الكامل مع تقاسم حقيقي للسلطة وانتخابات حرّة، فمن المرجّح أن يتم دمج الجيش الوطني السوري في هذا الجيش المعاد هيكلته.
  • الانتماء الفضفاض للجيش العربي السوري في حالة اتفاق تقاسم السلطة ، في ظل عدم وجود ضمانات أمنية: في هذا السيناريو، تحل التسوية السياسية أو تجمد الصراع بين دمشق والمعارضة السورية، وهو ما يتيح حكماً مركزياً على سوريا. بدون تحول مؤسّسي شامل، سيحتفظ الجيش الوطني السوري بتسلسله الهرمي، ولكن يمكن أن يصبح جزءاً لا يتجزّأ من الجيش العربي السوري ككيان مستقل. في هذه الحالة، هناك خياران ممكنان. الأول سيشهد تقسيماً جغرافياً يتلقى فيه الجيش الوطني الرواتب من دمشق ونشره في مناطق محدّدة من سوريا (على الأرجح المناطق التي يسيطر عليها الجيش الوطني حالياً). سيكون الخيار الثاني هو التقسيم التنظيمي دون قيود جغرافية حيث سيشكل الجيش الوطني السوري الفيلق السادس للجيش العربي السوري، وله هيكل قيادي، ومخازن للأسلحة، وعائدات، لكنه يتلقى رواتب من الحكومة المركزية. سيكون الفيلق السادس من الجيش العربي السوري مختلفاً عن الفيلق الخامس الحالي الذي ترعاه روسيا لأن ديناميكيات إنشائه ستكون مختلفة اختلافاً جوهرياً. تشكّل أحدهما بعد هزيمة عسكرية واتفاقات مصالحة، ويتشكّل الآخر بعد تسوية سياسية.
  • توطيد الهيكل الحالي، مع مزيد من السيطرة السورية المحلية: في هذا السيناريو، لا تؤدّي التسوية السياسية إلى إضعاف الحكومة المركزية، وتسمح بسبل الحكم المحلي أو حتى الإدارات المستقلة. سيحافظ الجيش الوطني السوري على هيكله وطريقة عمله ولكنه سيكون أقل اعتماداً على المساعدة التركية المباشرة، حيث سينتهي الخلاف بين أنقرة ودمشق. واعتماداً على تفاصيل التسوية، يمكن أن يصبح الجيش الوطني السوري قوّة عسكرية محلية مدجّجة بالسلاح وبهيكل عسكري مستقل.

من بين هذه الخيارات، سيكون الخيار المفضّل لتركيا هو السيناريو الأول، لأنه يتوقع انتقالاً سياسياً حقيقياً وانتخابات حرّة وحكومة شرعية في سوريا. تؤمِن تركيا، أنّ سوريا ستصل إلى سلام مع نفسها ومع تركيا عندما يستطيع الشعب السوري تقرير مستقبله. يُنظر إلى الوضع غير المستقر في سوريا، على أنه عبء على تركيا، وتكاليف عدم الاستقرار هذا أعلى بكثير من فوائد الحفاظ على الجيش الوطني السوري على المدى الطويل. تنظر تركيا إلى الجيش الوطني السوري باعتباره حتمية للأمن القومي وليس خياراً، وهي على استعداد للمساهمة في حل شامل في سوريا، معتبرة وجود الجيش الوطني السوري كميسّر لهذا الحل. ومع ذلك، فإن الحقائق المحيطة بسوريا تشير إلى مسارات أخرى. لسوء الحظ، من بين الخيارات الثلاثة المذكورة، فإن تفضيل تركيا هو الخيار الأقل ترجيحاً. لذلك، مع تطوّر الأحداث، قد تحتاج تركيا إلى التفكير بجدّية في الخيارين الآخرين أو الخروج بسيناريو رابع.

رابط البحث

زر الذهاب إلى الأعلى
eskişehir eskort - eskort eskişehir - mersin eskort - eskort izmir - eskort bursa