الشرق الأوسطدراسات وأبحاث

تركيا وحلف شمال الأطلسي: الأزمات والخيارات

فرضت تهديدات الحرب الباردة بين المعسكرين الشرقي والغربي، بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، ضرورة انضمام تركيا إلى حلف شمال الأطلسي، خصوصاً بعد رفض أنقرة تأجير قواعد جوية لأميركا في أراضيها، ما لم تعترف بها عضواً في الحلف، ما دفع الإدارة الأميركية إلى دعم دخول تركيا للحلف، ففي حال حدوث هجوم من قبل الاتحاد السوفيتي على أوروبا الغربية، فإن الصواريخ الأمريكية، في حال وجودها في الأراضي التركية، سوف تعبر إلى ما وراء حقول النفط في القوقاز، وبالتالي توجيه ضربات للاتحاد السوفياتي من القواعد التركية.



زر الذهاب إلى الأعلى