الشرق الأوسطدراسات وأبحاث

الطبقة الوسطى: قلب المجتمع العراقي المغيًب

عانى المجتمع العراقي بكافة شرائحه ومكوناته وطبقاته الاجتماعية معاناة شديدة خلال ربع القرن الأخير من الحروب العبثية المتكررة، التي لم تنته إلا مع انتهاء نظام حزب البعث، ومن حالة الحصار الاقتصادي الدولي، ومن حالات عنف مستدامة، وليس انتهاءً بالاحتلال الأمريكي، وسقوط بغداد عام 2003، ولا تزال ل المعاناة مستمرة أكثر من ذي قبل، نتيجة الهوّة الشاسعة بين الطبقة المتحكمة وبين عموم الشعب من الفقراء والمعدمين. حيث طرأت تغيّرات بنيوية، هيمنت خلالها بعض القوى على مقدرات الدولة، ما أدى إلى اختلاط الطبقات الاجتماعية، وفقدان ما تبقى من ملامحها، في فضاء انعدام حالة التوازن، وضبابية المواقف السياسية.



زر الذهاب إلى الأعلى