تقدير موقف

خطط البنتاغون في سورية ولوحة المصالح الأمريكية

ملخص :

يعد مجيء الرئيس دونالد ترامب إلى الحكم فرصة لخروج البنتاغون من حالة التقييد التي عرفها خلال الولاية الثانية للرئيس الأسبق باراك أوباما، فقد شهدت العلاقة بين البنتاغون والرئيس أوباما حالات من الافتراق حول أهداف العمل الأمريكي في العراق وسورية، حيث اتبع أوباما استراتيجية واضحة تجاه البلدين، تتمثل بعدم الانخراط العسكري المباشر، وهو ما التزمت به إدارته، مع استياء من بعض جنرالات البنتاغون، تمّ التعبير عنه في مناسبات عديدة.



زر الذهاب إلى الأعلى