تقدير موقف

“منتدى غاز المتوسط”.. تعاونٌ اقتصاديٌّ في ظاهره، وتحالفٌ سياسيٌّ في باطنه

لم تتوقف في يوم من الأيام صراعات الدول الكبيرة على مصادر الطاقة رغم اختلاف حدّتها عبر مراحل تاريخية متنوعة، ولكن حدّة هذه الصراعات بلغت ذروتها في مطلع القرن العشرين، حيث كان نصيب الشرق الأوسط الحصة الأكبر، واتجهت إليه الأنظارركونه يمتلك مصادر متنوعة وكبيرة من الطاقة التقليدية، مثل النفط والغاز. وبما أنّ الغاز من مصادر الطاقة الأقلّ تلويثاً والأكثر كفاءة، وبسبب امتلاك العالم العربي لاحتياطٍ غازيّ كبير، فقد بدأت المشاريع التّنافسية الضخمة بين دول الشّرق الأوسط للاستثمار في الغاز في منطقتنا، والتي تقف خلفها شركات عالمية تُمثل مصالح دولٍ كبرى، مثل شركة إكسون موبيل الأمريكية، وغاز بروم الرّوسية، وغيرهما.



زر الذهاب إلى الأعلى