مقالات رأي

الدولة .. تطابق السلطة والإرادة الاجتماعية

رأى افلاطون أن الدولة مصطنعة، نشأت نتيجة تفاعل أمرين "عدم اكتفاء أي شخص بنفسه" و "اختلاف قدرات الأفراد"، فقامت الجمهورية الأفلاطونية على ركنيّ الاقتصاد والنفس. والدولة عند أرسطو كائن حي ينمو بنمو الأسرة والقرية، ولا توجد لمجرد الحاجات الاقتصادية، بل تحقيقاً لكمال الفرد المعنوي. أما ابن خلدون فرأى أن أساس قيام الدولة هو التعاون على تحصيل الضروري من العيش ثم الحاجي والكمالي، ولأن مصالح الافراد متناقضة كان استمرار المجتمع رهن بمن يوفق بين هذه الخاصيات المتعارضة. ورفض هيغل قيام الدولة على عقد اجتماعي باعتبار أنها عضوية وليست مصطنعة، وحقيقة مقدسة في حدّ ذاتها، تضع القانون لتتحقق فيها حريات الأفراد، عبر مشاركتهم في الروح الجماعية التي تمثلها الدولة.  



زر الذهاب إلى الأعلى